بيطري: ذبح الدواجن بعد نفوقها وبيعها كلحوم مجمدة يسبب عدة أمراض

قال الدكتور جاد الله الخولي، أستاذ الطب البيطري، إن هناك فئة معدومة الضمير تلجاء إلى ذبح الدواجن بعد نفوقها، وتقديمها كلحوم مجمدة، وهو ما يعرف بالذبح غير الحيوي.

وأضاف"الخولي" في تصريح لـ"صدى البلد" أن الدواجن التي يتم ذبحها بعد نفوقها وتقديمها على أنها مجمدة تشكل خطورة على صحة الإنسان لاحتواء على بكتيريا تعرض صحة المواطن للخطر، لافتا إلى أن علامات تلك الداوجن تظهر على شكل دم متجمد وزٌرقة العضلات الأمر الذي يجعل بها شبهة بذبحها بعد الموت.

وأوضح أن هناك الكثير من عمليات الذبح للدواجن التي تتم بعد الوفاة الا أنه يتم الكشف عنها خاصة وأن هناك متابعة ورقابة دورية على مزارع الدواجن، موضحا أن الدواجن المجمدة بطريقة صحيحة لا خطورة منها على الصحة.

كان موقع" justhealthylife"، نشر تقريرا حول خطورة الدواجن المجمدة ا كونها تكبر في بيئة غير صحية، مما يجعلها تنتج بيضا غير صحي أيضا، ووفقا لما جاء في تقرير فإن البيئة التي ينشأ فيها الدواجن المزارع مليئة بالمواد العضوية التي أثبتت الأبحاث خطورته الإنسان.

وبحسب التقرير فإن بعض المزارع يتعرض فيها الدواجن إلي نفوقها قبل الذبح، ولكنهم يقدمونها في هيئة الفراخ المجمدة، التي لم يقتصر خطورتها على أنها دواجن تالفة، إلا أنها تتعرض لمواد كيميائية تجعلها مسرطنة، وهو ما يجعلنا عرضة للوفاة المبكرة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا