البرلمان يحاكم وزير النقل.. النواب يتهمون الحكومة بإهمال الصعيد وإنشاء طرق مخالفة للمواصفات.. ويطالبون بتشكيل لجنة تقصى حقائق.. وجلال السعيد يرد: معندناش أداة سحرية علشان نعمل كل حاجة فى يوم

◄البرلمان يحاكم وزير النقل.. النواب يتهمون الحكومة بإهمال الصعيد وإنشاء طرق مخالفة للمواصفات.. ويطالبون بتشكيل لجنة تقصى حقائق
◄وكيل المجلس: إحنا تايهين بين الوزارات.. وعبد العال يرد: المجلس مش مكلمة.. ويهدد باستخدام أدوات رقابية أعلى من طلبات الإحاطة
◄وزير النقل: الحكومة تعدل قانون المرور وعقوبات مشددة على المخالفين.. 42 مليار جنيه ديونا وقروضا تتحملها هيئة السكة الحديد.. ومعندناش أداة سحرية علشان نعمل كل حاجة فى يوم
شهد البرلمان اليوم خلال الجلسة العامة مواجهة بين النواب والدكتور جلال السعيد وزير النقل، من خلال عدد من طلبات الإحاطة المقدمة من النواب حول سوء حالة الطرق وحوادث القطارات والطرق، وتردى أوضاع السكك الحديدية، واتهم النواب الحكومة بإهمال الصعيد فى إنشاء الطرق، ووجهوا انتقادات للحكومة بسبب عدم الرد على طلبات النواب لدرجة جعلت وكيل المجلس سليمان وهدان يقول: "إحنا تايهين بين الوزارات"، وهو ما دفع الدكتور على عبد العال إلى التهديد بأنه سيتم استخدام أدوات رقابية أكثر من طلبات الإحاطة إذا لم يكن هناك نتائج ولم يتم الاستجابة، وأكد أنه لا يقبل أن تتجاهل الحكومة طلبات الإحاطة التى يقدمها النواب، ولا يترك أى طلبات أو توصيات دون الاستجابة لها فى حدود الإمكانيات المتاحة، وما تسمح به الموازنة العامة للدولة، مؤكدًا أنه يرفض أن تتحول الجلسات إلى مكلمة.
وطالب النائب سعد الجمال، بالتوسع فى حملات الكشف عن متعاطى ومدمنى المخدرات من سائقى السيارات الأجرة والنقل وغيرها، للحد من حوادث الطرق وحفاظًا على أرواح المواطنين.
وقال "الجمال": "إن هناك حقوقًا للإنسان يجب احترامها منها حقه فى الحياة، وحوادث الطرق ينجم عنها الكثير من حالة الوفاة، وهذه الحوادث تتكرر بسبب سلوكيات قائدى السيارات وعدم الالتزام بمعدل السرعة ومعايير السلامة والأمان".
وتابع الجمال: "الحكومة تقوم بحملات الكشف عن متعاطى المخدرات من السائقين الأجرة، الأمر يحتاج للتوسع فى هذه الحملات للكشف عن المدمنين والمتعاطين قائدى السيارات".
وقال النائب سليمان وهدان وكيل مجلس النواب، إن عدد الذين ماتوا على طريق إسماعيلية - بورسعيد أكثر من اللى ماتوا فى 56، وتابع: الطريق هيتعمل أمتى لما بورسعيد كلها تخلص، مشيرًا إلى أنه أثناء حضور وزير النقل تم تقديم طلب لوزير النقل من نواب من الدقهلية بشأن ربط طريق بورسعيد بالدقهلية وجاء له ردين متناقضين الأول تضمن أنه تم إسناد العملية لشركة النيل العامة للطرق والكبارى ثم جاء له رد ثان بعد 15 يومًا بأن الطريق غير تابع للهيئة العامة للطرق والكبارى.
وقال وكيل المجلس: "إحنا تايهين بين الوزراء ونريد إجابة واضحة على طلباتنا بالرفض أو القبول وعقب انتهاء وهدان من الحديث قال الدكتور على عبد العال رئيس المجلس إنه طلب من رئيس الوزراء الرد على طلبات الأعضاء بالقبول أو الرفض وإيضاح أسباب الرفض.
وطالب النائب إيهاب منصور، عن حزب المصرى الاجتماعى الديمقراطى، الحكومة بتشديد الرقابة على الطرق للحد من الحوادث، قائلا: "سمك طبقات الطرق تكون من أسباب الحوادث لعدم تطبيق المعايير السليمة عليها"، متسائلاً: "أين الحكومة من الرقابة على الطرق، وهناك دول كثيرة تقوم بتوعية المواطنين، لافتًا إلى أن هناك حملات على الطريق عن كيفية الحفاظ على الأرواح، لكن ذلك غير موجود فى مصر ما يسبب حوادث طرق كثيرة".
وقال "نصر الدين": "الطرق تتم بالمخالفة للمواصفات ولا يتم استلامها طبقًا للمعايير والمقاييس السليمة، لذلك نخسر أموال الشعب لأنها تستغرق 5 سنين، ونخسر أيضًا أعمار مواطنين نتيجة الحوادث".
وأضاف النائب عبد المنعم العليمى، أن حوادث الطرق طبقًا للجهاز المركزى للإحصاء لعام 2015 تصل إلى 14 ألفا و848 حادثة وهناك 6 آلاف متوفى و16 ألف مصاب و19 ألف مركبة تالفة وطالب بإحالة ملف حوادث الطرق إلى لجنة لمناقشته وتقديم دراسة بشأنه.
وطالب النائب محمد زكريا محى الدين، بزيادة الوعى المجتمعى لافتًا إلى أن وزارة النقل ليست مسئولة مسئولية مطلقة عن حوادث الطرق لكن هناك مسئولية تقع على توعية الرأى العام، وطالب بأن يسير النقل الثقيل فى مواعيد معينة لتقليل الحوادث وتطبيق اختبارات المخدرات على سائقى النقل.
وأشار النائب مجدى ملك إلى أن المواطن المصرى يشعر بالغضب من سياسة وزارة النقل بسبب إهمال طرق صعيد مصر رغم وقوع أكثر الحوادث عليها، وطالب بإنشاء حارتين للطريق الصحراوى للصعيد وسرعة الانتهاء من صيانة ورصف الطريق من أسيوط للمنيا وازدواج الطريق الزراعى للقاهرة - أسوان وقال إن الكوبرى فى القاهرة يتم إنشاؤه فى 6 أشهر وفى الصعيد يأخذ 7 سنوات.
وقال النائب خالد هلالى إن هناك 65 ألف مصاب سنويًا بسبب حوادث الطرق، لافتًا إلى أن رخصة القيادة يتم إعطاؤها بدون ضابط ولا رابط وهناك 90% من راكبى السيارات غير مؤهلين، وطالب وزير النقل بأن ينزل للطرق ويسير عليها بقدميه، وقائلا: "أنا متهيألى لو مشيت عليها برجلى هاعمل حادثة"، وتابع: محافظة كفر الشيخ من أعلى المحافظات فى حوادث للطرق حيث يقع بها ألف قتيل سنويًا و7 آلاف جريح.
وقال النائب أسامة شرشر: "الناس تعبانة وقرفانة وحوادث الطرق أصبحت تكلفتها تصل إلى 6 مليارات جنيه مطالبًا بتشكيل لجنة تقصى حقائق.
ورد الدكتور جلال السعيد، وزير النقل والمواصلات: "أعدكم أن يكون هناك تطوير ربما لن تلمسوه حاليًا، لأن هيئة السكك الحديدية كيان ضخم ولن تظهر فيه النتائج إلا بعد فترة، معلنًا أن الحكومة تقوم حاليًا بتعديل قانون المرور، وتناقش هذه التعديلات بين الوزارات والجهات المعنية، وستعرضه على البرلمان لإصداره فور الانتهاء منه.
وقال "السعيد": "التعديل الجديد لقانون المرور يضع عقوبات مشددة على المخالفات التى تؤدى إلى الحوادث فى الطرق".
وأوضح وزير النقل أن هيئة السكة الحديد عليها ديون وقروض بـ42 مليار جنيه، وهى التى تتحمل القروض وفوائدها، ويجب أن تتحول إلى هيئة خدمية.
وتابع الوزير: "نعترف بأن مستوى الخدمات فى السكة الحديد مش كويس، لكن معندناش أداة سحرية علشان نصحى الصبح ونخلى السكة الحديد شكل تانى ومتطورة، ولدينا برنامج طموح جديد لإعادة تأهيل وتطوير السكة الحديد وأن يكون هناك قطارات جديدة وتأهيل المحطات وتأهيل العاملين بالسكة الحديد".
واستطرد: "السكك الحديد هيئة قومية لها قانونها الخاص ويجب أن تتحول إلى هيئة خدمية لتستطيع تطوير السكة الحديد وتقديم الخدمات المرجوة للمواطن".
وعقب الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب على حديث وزير النقل أمام المجلس خلال الجلسة العامة قائلا: الوزير استعرض خطة الوزارة فى شبكة الطرق فى الوجه البحرى ولم يتطرق إلى وجه قبلى مشيرًا إلى أن الوزير لم يتحدث عن خطة الوزارة فى ربط جنوب الوادى بالشمال وكان جنوب الوادى خارج القطر.
من جانبه رد المهندس جلال السعيد وزير النقل قائلاً: إن الوزارة انتهت من طريق قنا - سفاجا وسوهاج - قنا وتقوم الآن بازدواج الطريق الصحراوى الغربى من سوهاج - لقنا وإقامة عدد من الكبارى على النيل بأسوان وقنا.
وكان وزير النقل قد اعترف بأن مصر تحتل المرتبة الـ80 على مستوى العالم فى حوادث الطرق وليس كما ذكر النواب بأنها تحتل المرتبة الأولى فيما رد عليه الدكتور على عبد العال قائلاً هذه مرتبة متقدمة.
وتابع وزير النقل خلال رده على طلبات الإحاطة والأسئلة أن النواب تحدثوا عن حوادث الطرق محملين الطرق المسئولية عن هذه الحوادث مضيفًا أن الحوادث وقعت على الطرق والمواطن يتحمل المسئولية.
وأشار إلى أن وزارة النقل تنفذ 30% من المشروع القومى للطرق لافتًا إلى أن الوزارة نفذت طريق الإسماعيلية - السويس وطريق وادى النطرون والفرافرة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا