مؤتمر "مصر والقضية الفلسطينية" يوصى بضرورة إنهاء الانقسام بين غزة والضفة

عقد المركز القومى لدراسات الشرق الأوسط ندوة بعنوان "مصر والقضية الفلسطينية" فى الفترة من 16 إلى 18 أكتوبر الجارى، حضرها عدد كبير من الخبراء والأكاديميين المصريين ونظراءهم من الجانب الفلسطينى، حيث وجه المشاركون فى الندوة التحية والتقدير للجهود التى يبذلها الرئيس عبد الفتاح السيسى تجاه القضية الفلسطينية وحرصه على إنهاء الانقسام وإعادة الوحدة للشعب الفلسطينى بما يؤهله لمواجهة التحديات الراهنة التى تواجهه، كما أبدى المشاركون تقديرهم للرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية.
وأكد المشاركون فى الندوة على مجموعة من النقاط الرئيسية، هى ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام بين الضفة وغزة وأهمية توصل جميع القوى الوطنية إلى برنامج وطنى واحد يخدم المصالح العليا للشعب الفلسطينى، أهمية إنهاء كافة الخلافات الداخلية الفلسطينية من خلال الحوار الشامل، أن أى إصلاح سياسى داخل الساحة الفلسطينية يتطلب ترتيب الأولويات وعدم التوقف أمام الخلافات والانقسامات والعمل على تقريب وجهات النظر وإعلاء المصلحة الوطنية الفلسطينية بالأساس وفى المقام الأول.
وأكد المشاركون على التمسك بمنظمة التحرير كممثل شرعى ووحيد للشعب الفلسطينى فى الداخل والشتات، وضرورة توفير الدعم العربى للموقف السياسى الفلسطينى وعدم تركه فى مواجهة الممارسات الإسرائيلية الهادفة لتهويد الأراضى وتصفية القضية الفلسطينية من محاورها ومعطياتها، ودعم المفاوض الفلسطينى فى المحافل الإقليمية والدولية بما يخدم المشروع الوطنى الفلسطينى فى مضمونه ومعطياته.
وشدد المشاركون على أن القضية الفلسطينية لا زالت تحتل أولوية متقدمة فى السياسة الخارجية المصرية، وهو ما يتطلب استمرار التواصل بين الجانبين المصرى والفلسطينى على كافة المستويات وبما يخدم الملف الفلسطينى بالأساس، وضرورة التوصل لحلول عملية لفتح معبر رفح بما يلبى الاحتياجات الإنسانية الفلسطينية ويتماشى مع متطلبات الأمن القومى المصرى.
وفى ضوء المشاركات التى دارت خلال الندوة أوصى المشاركين بدعم الجهود التى تبذلها القيادة السياسية المصرية تجاه توحيد الصف الفلسطينى وإنهاء الانقسام فى سبيل إحياء الجهود الرامية لحل القضية الفلسطينية وإنهاء معاناة الشعب الفلسطينى، مناشدة مصر لعقد اجتماع الفصائل الفلسطينية للاتفاق على برنامج وطنى واحد يمكن الشعب الفلسطينى من مواجهة التحديات الجارية والعمل على تحقيق المصالحة الفلسطينية فى أقرب فرصة ممكنة، والمطالبة بعقد ندوة أخرى فى مصر بمشاركة فئات أوسع من المجتمع المدنى والأكاديميين والمثقفين الفلسطينيين من قطاع غزة والضفة الغربية.
وناشد المشاركون مصر بوضع آلية لتشغيل معبر رفح على فترات متقاربة للتخفيف عن مواطنى القطاع خاصة الطلاب والمرضى وأصحاب الإقامات بالخارج، وبما لا يتعارض مع متطلبات الأمن القومى المصرى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا