رئيس البرلمان الأفريقى من شرم الشيخ: مصر فتحت لنا أبوابها وأثبتت كرمها.. السيسى رجل شجاع يخدم شعبه وأفريقيا.. جيشكم تحمل مسئولية مكافحة الإرهاب.. وأتمنى عودة السياحة لهذا البلد الأمين

ألقى رئيس البرلمان الأفريقى كلمة تاريخية فى ختام جلسات البرلمان الأفريقى المنعقدة فى شرم الشيخ، اليوم الثلاثاء، ووجه فيها الشكر لمصر وللرئيس عبد الفتاح السيسى ، على استضافة المؤتمر، مؤكدًا على دعم البرلمان الأفريقى لمصر.
وقال روجيه نكودو فى بداية كلمته: "لقد فتحت لنا مصر أبوابها هذه الدورة وأثبتت كرمها ، وأوجه الشكر لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى وإلى جميع الشعب المصرى وذلك للمشاعر النبيلة والطيبة التى أبدوها لكل ممثلى الدول الأفريقية التى جاءت للمشاركة فى هذا المؤتمر".
وأضاف " فى البداية كنا متخوفين من مسألة الأمن، ولكن أقول اليوم إننا فى بلد الأمن والأمان ، وفى أرض الله، أرض عبد الناصر والسادات ، واليوم هى أرض الرجل الشجاع عبد الفتاح السيسى، الرجل الذى يخدم شعبه، الذى يخدم العالم وأفريقيا، من خلال جيش على درجة عالية من الكفاءة تحمل مسئولية مكافحة الإرهاب والإرهابيين".
وأشار إلى أن هذه الدورة شهدت عملا عظيما هو اللقاء الأول المشترك بين البرلمان العربى والأفريقى ، وتم إصدار بيان التزم فيه الجانبان بالدفاع عن جميع الدول الأفريقية والعربية ، متمنيا أن يتم اللقاء بين البرلمانيين مرة كل عام على الأقل لكى نناقش قضايا أفريقيا.
وتابع: " فى كل مرة أتحدث عن مصر أشعر أن قلبى يخفق من الكرم ، ولكن المكسب الكبير بالنسبة لهذه الدورة أننا استطعنا أن نفند جميع الادعاءات الكاذبة التى كانت تنشر عن مصر مما جعل فخامة رئيس جمهورية مصر يصمم على استقبال هذه الدورة ، فأنا لم أصدق أنه كان من الممكن أن يوافق على ذلك".
ووأردف: "أحييكم إنكم لم تسيروا وراء أصوات الفتنة والانقسام وإنكم احتفلتوا بمرور ١٥٠ عاما على الحياة النيابية فى مصر ، وأؤكد أننا يجب أن نعمل كرجل واحد لنكافح كل ما يمنع الدول الأفريقية من التقدم والنمو ، ومواجهة الإرهاب الذى يؤذى هذا البلد".
وأكد أننا نفى حاجة إلى مقاومة جميع إجراءات الحظر والحصار التى تفرض على السودان، وأى إجراءات من شأنها أن تمنع قارتنا من النمو، لافتا إلى أننا تناولنا فى هذه الدورة موضوع الساعة وهو الإرهاب و قضايا المران والتوصيات التى اتخذت هنا أناشدكم بتنفيذها .
واختتم كلمته قائلا: "أكرر شكرى آلاف المرات لمصر، وأؤكد أننا نريد أن نعود مرة أخرى إلى مصر حتى نعمل من أجل أفريقيا.
وناشد كل الدول أن يستضيفوا البرلمان الأفريقى فى بلدهم ، وأن مصر بلد الفراعنة، بلد موسى، بلد عيسى، أتمنى أن يعيشوا فى سلام وأمن، وأطلب من جميع الدول الأفريقية أن تتخلص من إجراءات الحصار، وأن تعود السياحة إلى هذا البلد الأمين".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا