6 أعراض خفية تدل على إصابتك بالاكتئاب «صور»

يعتبر الاكتئاب من أخطر الأمراض وأكثرها شيوعا في الوقت الحالي؛ وتفيد إحصائية لمنظمة الصحة العالمية بأن أكثر من 350 مليون شخص حول العالم من مختلف الأعمار يعانون من الاكتئاب.

وأعراض مرض الاكتئاب لا تتمثل في الشعور بالحزن والبكاء بشكل متواصل أو عدم الرغبة في فعل أي شيء فقط، حيث توجد بعض الأعراض "الخفية" للمرض والتي لا يعرفها أو يتوقعها الكثيرون.

ولذلك فقد أفردت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية تقريرا حول أبرز تلك الأعراض "الخفية"، كما يلي:

1. اضطرابات النوم:

بالرغم من أن مرض الاكتئاب غالبا ما يكون مصحوبا بالشعور بالتعب والإرهاق المستمر وعدم القدرة على الخروج من السرير، إلا أن الدراسات توصلت إلى أن الأرق أو "النوم المضطرب" الذي لا يُشعر الإنسان بالراحة، هما أيضا من أعراض الاكتئاب، بالإضافة إلى صعوبة النوم والاستيقاظ في الصباح الباكر دون سبب.

2. الغضب والبكاء لأتفه الأسباب:

يتسبب الاكتئاب في جعل المريض يغضب ويثور لأتفه الأسباب، وقد يبكي دون سبب في بعض الأحيان، وهي أعراض شائعة لدى البالغين المصابين بالمرض.

3. الشعور بالألم بدون سبب:

يتسبب الاكتئاب في كثير من الأحيان في آلام في مختلف أنحاء الجسم بدون وجود سبب عضوي، وتعرف تلك الآلام باسم "الآلام النفسية الجسدية"، ولا يمكن للعقاقير الطبية والراحة تخفيف تلك الآلام؛ ولذلك فلابد من إجراء التحاليل والأشعة الطبية عند الشعور بآلام في الجسد لمعرفة ما إذا كان يوجد سبب عضوي أم أنها ناتجة عن الإصابة بالاكتئاب.

4. تغيرات في الشهية والوزن:

يختلف تأثير مرض الاكتئاب على الشهية بحسب المريض، فبعض الأشخاص يفقدون تماما الرغبة في تناول الطعام ويمكن أن يفقدوا القدرة على الشعور بالجوع أيضا، وبالتالي يخسرون بعضا من وزنهم، في حين أنه يجعل البعض الآخر يقبلون على تناول الطعام بنهم ودون توقف، فيصبحوا مدمنين على هرمون الدوبامين الذي يُفرز في الجسم عند تناول الطعام.

5. عدم القدرة على إتخاذ القرارات أو التركيز خلال المحادثات:

يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من صعوبة في القدرة على التركيز واسترجاع المعلومات، بالإضافة إلى أن المرض يجعلهم غير قادرين على إتخاذ أي قرار مهما كان بسيطا، كما يواجهون مشاكل في قدرتهم على التركيز والاستيعاب عند الحديث مع الآخرين أو عند قراءة كتاب أو مقال.

6. تغير ذوقك في الموسيقى:

أشارت بعض الدراسات إلى أن الاكتئاب يتسبب في تغير ذوق المرضى في الموسيقى بحيث يصبحوا غير قادرين على الاستماع إلى أنواع معينة من الأغاني والموسيقى كانوا يعشقونها في الماضي، فيمكن أن تجعلهم الأغاني الحزينة مثلا أكثر حزنا، ويمكن أيضا أن تصيبهم الأغاني المتفائلة بالملل، على غير عادتهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا