"الكوميسا" تدين الإرهاب بسيناء.. ومحلب: تحديات أفريقيا تتطلب التكاتف

فى إطار مناقشات قمة الكوميسا، تضمن تقرير وزراء الخارجية لدول تجمع الكوميسا، إدانتهم الشديدة للعمليات الإرهابية فى جميع أنحاء جمهورية مصر العربية، وأعرب الوزراء المجتمعون فى تقريرهم عن خالص تعازيهم لمصر حكومة وشعبا وكذا لأهالى الضحايا، كما أعربوا عن تضامنهم مع مصر ووقوفهم إلى جانبها فى حربها لدحر الإرهاب بكل أشكاله.
وتضمن التقرير الوزارى الإشارة إلى خطة التنمية الشاملة التى تقوم بِها الحكومة المصرية لرفع مستوى معيشة المواطنين فى سيناء، كما أشاد التقرير بانتخابات مجلس النواب التى عقدت عام 2015.
من جانبه، أشار المهندس إبراهيم محلب رئيس الوفد المصرى، إلى أن الكوميسا تعقد اجتماعاتها فى ظل العديد من التحديات السياسية والأمنية التى تشهدها المنطقة، والتى تمثل عوائق أمام تحقيق تجمعنا لأهدافه فى إدراك السلم والأمن والاستقرار، ومن ثم التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة فى دول التجمع والقارة الأفريقية ككل، ما يستوجب تكاتف جميع أبناء القارة السمراء.
وأكد محلب التزام مصر بالاضطلاع بمسئولياتها تجاه المساهمة فى إرساء الاستقرار وتحقيق السلم والأمن فى دول التجمع وربوع القارة الأفريقية ككل، من خلال عضويتها المشتركة فى مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقى ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة .
من جهة أخرى، قال محلب إن مصر حريصة على استعادة الاستقرار واستتباب الأمن فى جنوب السودان، كما أنه فى ضوء العلاقات الأزلية الطيبة التى تربط بين الشعبين السودانى والمصرى، فإن مصر تؤيد نتائج الحوار الوطنى الذى نظمته الحكومة السودانية، الذى انتهى مؤخراً كما تدعو المجتمع الدولى لرفع الحظر المفروض على السودان، والذى يضر بالشعب السودانى الشقيق.
وأضاف أن مصر حريصة بشكل متساو على استقرار منطقة البحيرات العظمى ككل، التى تُشكل جزءاً رئيسياً من تجمعنا وتدعم كل الجهود الدولية والإقليمية فى هذا الاتجاه، ومن هذا المنطلق سعت مصر لتولى رئاسة لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن المعنية بالكونجو الديمقراطية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا