رئيس جودة التعليم: المنظومة تحتاج تغييرا.. ويجب إلغاء "كليات القمة" من قاموسنا

قالت الدكتورة يوهانسن عيد رئيسة الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، التابعة لرئيس مجلس الوزراء ، أنه يجب البدء فورًا وبجرأة في تغيير منظومة التعليم المصري ومفاهيمه، فيجب أن يتم تعيين أفضل المعلمين في التعليم الابتدائي وليس في التعليم الثانوي كما هو حادث في مصر فالعالم كله يضع أفضل المعلمين في التعليم الابتدائي ورياض الأطفال وأيضا يجب أن نلغي أيضا كلمة الدمج لأنه كلمه توحي بوجود مشكلة لدي الطالب الذي يتم دمجه فيجب تغييرها لكلمة التعلم الشامل للجميع.

جاء ذلك خلال ورشة عمل موسعة ضمت أعضاء مجلس إدارة الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد برئاسة ، الدكتورة يوهانسن عيد رئيسة الهيئة ، ووفد قيادات وزارة التربية والتعليم ، برئاسة الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام ، وممثلين عن الأزهر الشريف ، والدكتور أشرف مرعي رئيس المجلس القومي لشئون الإعاقة ، وبعض من عمداء كليات التربية ، وأمين عام نقابة المعلمين ، ورئيس اتحاد الطلبة علي مستوي الجمهورية ، وعدد من خبراء وأساتذة الجامعات وخبراء التعليم لعرض ومراجعة وتطوير معايير ضمان جودة واعتماد مؤسسات التعليم قبل الجامعي.

وأضافت يوهانسن عيد أنه يجب فصل التعليم قبل الجامعي عن التعليم العالي ، وتغيير نمط القبول بالجامعات ، فالتعليم قبل الجامعي يجب أن ينتهي بمجرد حصول الطالب علي شهادة التعليم الثانوي العام أو الفني ، طالما أنه استوفى مواصفات خريج المرحلة الثانوية طبقُا للإطار القومي للمؤهلات.

وقالت: يجب أن تكون ركيزة التعليم قبل الجامعي ليس تعلم المعرفة فقط، وإنما إكساب مهارات التفكير والبحث وبناء النفس وهي ما يطلق عليها التربية ، وتكون مرحلة القبول بالجامعات لها نظم قبول مختلفة لا ترتبط بالمجموع فقط، وهذا من شأنه التخلص من مشكلة المجموع في الثانوية العامة التي تدفع الطلبة لماراثون الدروس الخصوصية؛ كما يجب إلغاء كلمة كليات القمة والعمل على أن تكون جميع الكليات في مصر كليات قمة ومميزة طالما أنها تتفق مع ميول الطالب وطموحاته وقدراته ورغباته وليس مجموعة فقط.

وأكدت يوهانسن عيد أن شكل التعليم في مصر سيتغير قريبًا فور البدء الفعلي في تنفيذ مشروع الإطار القومي للمؤهلات ، والذي يتم برعاية كاملة من المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء ، والذي يستهدف وضع مواصفات لخريج كل مرحلة في التعليم من المعارف والجدارات والمهارات اللازمة؛ لوضع التعليم المصري على الطريق الذي سوف نصل به إلي الاعتراف بالخريج المصري في الخارج.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا