الرئيس الأذري: "قره باغ" يمكن أن تصبح جمهورية ذاتية الحكم

قال الرئيس الأذري إلهام علييف إن إيجاد حل وسط عقلاني في أزمة منطقة قره باغ هو أمر ممكن وأن المنطقة يمكن أن تحصل على صفة جمهورية ذات حكم ذاتي.
وأضاف الرئيس علييف في حديث خاص أدلى به لوكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية نُشر اليوم الثلاثاء على موقعها الإلكتروني - أن “الحل الوسط العقلاني ممكن؛ حيث تتعهد أذربيجان بتوفير الأمن لسكان قره باغ وتحسين حياتهم اليومية وإقامة مشاريع استثمارية مختلفة ولكن بشرط تحرير الأراضي الواقع خارج إقليم قره باغ ذي الحكم الذاتي.. هكذا نرى حل النزاع”.
وأردف الرئيس الإذري يقول “نحن أبدا لن نقبل بمنح قره باغ الاستقلال.. لكن يمكن أن يكون هناك حل وسط في قضايا الإدارة المحلية في قره باغ، وإذا اتفقنا في المستقبل، يمكن أن تكون هذه المنطقة جمهورية ذات حكم ذاتي”.
ويذكر أن الخلاف بين أرمينيا وأذربيجان بسبب إقليم قره باغ ذي الأغلبية الأرمنية بدأ في عام 1988، عندما صوت سكان الإقليم على خروجه من جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفيتية حينها.
وأدى النزاع المسلح في المنطقة إلى فقدان أذربيجان لسيطرتها على الإقليم.. ومنذ عام 1992 تجري مفاوضات لتسوية النزاع في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والتي تترأسها الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا.
وخلال السنوات الماضية كان الوضع في قره باغ متوترا ويتأرجح على حافة الحرب، حيث كانت تجري حرب القناصة بين طرفي النزاع، اللذين كانا يتبادلان الاتهامات بخرق نظام وقف إطلاق النار.
وفي يوم 2 أبريل الماضي تحولت الأعمال العدائية إلى حرب حقيقية في المنطقة، أدت إلى سقوط عشرات القتلى وأكثر من 200 جريح نتيجة العمليات القتالية، ومن ثم تم الإعلان في 5 أبريل الماضي عن وقف العمليات القتالية.
ويرى المراقبون أن محاولات حل مشكلة قره باغ بالوسائل الحربية محكومة بالفشل، ولذلك توجد ضرورة ماسة لإيجاد حل سلمي يرضي طرفي الصراع.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا