هواوي: تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة تجعل المدن أكثر أمانًا

قامت شركة هواوي وهي إحدى الشركات المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، باستضافة قمة المدينة الآمنة الإفريقية بالإضافة إلى معرضها لعام ٢٠١٦ في نايروبي، كينيا، في الفترة ما بين١٤ و١٥، أكتوبر ٢٠١٦، والذي جذب أكثر من ٢٠٠ طرف عالمي من العملاء والشركاء والخبراء ومحللي الصناعة في قطاع السلامة العامة. وتحت عنوان “تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة تجعل المدن أكثر أمانًا”، عُرِض في القمة أفضل الممارسات في المدن مثل نايروبي ومومباسا كما اطلع الحاضرون على أحدث الافكار المتعلقة باتجاهات الصناعة والفرص المتاحة بها في العصر الجديد لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما عرضت شركة هواوي منتجات الجيل الرابع الخاصة بها والحلول المستخدمة في المدينة الآمنة الذكية القائمة السحابة التي تم تطويرها بالتعاون مع الشركاء، كما شاركت في ابتكارات الشركاء الآخرين المنتشرة بنجاح في أفريقيا، وذلك بوصفه جزءًا من استراتيجيتها حول تحقيق التضافر في الصناعة لدفع الحلول المبتكرة للتوصل إلى مدينة آمنة.
وتعرف كينيا بأنها قلب أفريقيا، حيث أنها المركز الاقتصادي والسياحي في القارة لذا قامت حكومة كينيا بتبني حلول المدينة الآمنة بوصفها استراتيجية وطنية للاحتفاظ بهذا الوضع. وعليه تضافرت شركة هواوي مع سافاريكوم لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع المدينة الآمنة في كينيا باستخدام التكنولوجيا الجديدة المعلومات والاتصالات لتغطي المدن الأكثر اكتظاظًا بالسكان في نايروبي ومومباسا. وقد تم تحسن مستوى الأمن المحلي في هذه المدن بعد الانتهاء من هذا المشروع، وذلك طبقاً للتقرير السنوي الذي تصدره الشرطة الكينية. فقد أفاد التقرير أن معدلات الجريمة في الفترة ما بين عام ٢٠١٤ و٢٠١٥ قد انخفضت بنسبة ٤٦٪ في المناطق التي يغطيها مشروع المدينة الآمنة.
وأفادت ديانا يوان مدير التسويق والحلول في مجموعة مؤسسة هواوي في كلمتها في القمة قائلة، “يصبح الأمن العام تدريجيًا ضرورة لرفع مستوى معيشة كل فرد. لذا تمثل هذه القمة اليوم أهمية خاصة حيث يمكنكم شخصيًا اختبار التطبيقات العملية الخاصة بحلول المدينة الآمنة. ولتمسكها بمبدأ أن العملاء هم محور التركيز، تتعاون شركة هواوي مع شركاء وعملاء لبناء مدن أكثر أمنًا وذكاءً وتواصلًا باستخدام البنية الأساسية الجديدة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تتميز بخاصية التكامل بين” السحابة والناقل والأجهزة”. كما سوف تحسن حلول المدينة الآمنة التي توفرها شركة هواوي عملية إدارة المدن بشكل شامل وتساهم في الوصول إلى مدينة آمنة وتحقيق الرخاء في الدول الأفريقية.
وذكر كامل نعيم رئيس إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بموئل الأمم المتحدة (برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية) في كلمته الرئيسية أن أي مدينة تتمتع بمزيد من الأمان ترتكز على ثلاث ركائز أساسية من الوقاية من شأنها أن تتبنى تصميمًا اجتماعيًا وحضاريًا شاملاً في مجالات تطبيق القانون وإدخال إصلاحات على نظام التحقيق الجنائي إلى جانب نهج متكامل متعدد القطاعات يستهدف تعزيز سبل الحياة بالمدن لجميع مواطنيها، إيمانًا بأن الحوكمة والتخطيط والإدارة الجيدة للمدن من شأنها رفع مستويات السلامة بالأحياء السكنية.
وفي كلمته الرئيسية بعنوان: المدن الآمنة: بدعم من الثورة التكنولوجية”، أعرب السيد توماس لينش، مدير إدارة حلول الاتصالات للمهام الحرجة بشركة آي إتش إس ماركيت عن رؤيته التي تعتبر السلامة العامة بمثابة نظامًا شاملاً يقوم على التكامل التام بين أنظمة المراقبة بالفيديو والمراسلات الصوتية وتقنيات الإرسال عبر الكمبيوتر ونظام المعلومات الجغرافية وأنظمة تلقي المكالمات وإرسالها، بما يساعد على الوعي بالتهديدات ويعطي تنبيهات مبكرة، كما يدعم إدارة الحادث على مدار العملية بأكملها. وطبقًا للبحث الأخير الذي أجرته شركة آي إتش إس ماركيت، من المقدر زيادة حجم سوق معدات السلامة العامة من 13 مليار دولار خلال 2015 إلى 20 مليار دولار خلال 2020.
كما أوضح هونج-إنج كوه، رئيس الخبراء العالميين بالسلامة العامة لدى شركة هواوي، في كلمته الرئيسية أنه على الرغم من أهمية المراقبة الذكية بالفيديو، والاتصالات الراديوية القائمة على تقاسم القنوات عريضة النطاق، وتقنيات الإرسال عبر الكمبيوتر، فهي لا تكفي لخلق مدينة ذكية. فهناك حاجة لإعداد سحابة أمنية تربط وحدات الحفظ المختلفة التابعة لهيئات السلامة العامة، بغرض تعزيز سبل مشاركة المعلومات وتجربة المستخدم. وفي ظل النمو الكبير لحجم البيانات من مصادر السجلات الأمنية التقليدية والمراقبة بالفيديو وشبكات التواصل الاجتماعي وأنترنت الأشياء، تنشأ أهمية تحليلات البيانات الضخمة. وتساعد هذه التقنيات في مجملها على الوقاية من التهديدات، وإذا كانت الوقاية غير ممكنة، فإن الاكتشاف المبكر يسهم في سرعة الاستجابة والعلاج، وذلك سعيًا نحو تقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات وتحقيق العدالة وسير الأحوال في مجراها الطبيعي بالمجتمع.
وخلال هذه القمة، عرضت هواوي حلاً جديدًا للمدينة الآمنة الذكية، طورته هواوي بالتعاون مع شركائها. ويتآلف الحل من نظام الأوامر المرئية المتقاربة الأول في العالم، وأول نظام محترف يشهده القطاع لتقاسم قنوات الجيل الرابع، كما يشمل سحابة فيديو ذات مكانة رائدة عالمية حيث تعمل على مستوى مناطق وهيئات متعددة، إضافة إلى بنية تحتية قائمة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمدينة الذكية تتميز بملائمتها لاحتياجات مؤسسات الأعمال.
وعلاوة على ذلك، تعاونت شركة سفاري كوم، وهي أكبر مقدم لخدمات الاتصالات الشاملة بدولة كينيا، مع هواوي في تطوير مشروع المدينة الآمنة بكينيا. وأعرب شاكا كواخ، رئيس إدارة المشروعات الخاصة بشركة سفاري كوم ليمتد، في كلمته أن تطبيق حلول هواوي للمدينة الذكية في نيروبي ومومباسا قد ساهم مساهمة كبيرة في رفع مستوى التحقيق الجنائي والتعاون بين الهيئات وفعالية الاستجابة للطوارئ في خدمة الشرطة الوطنية. وحقق ذلك فوائد ملموسة لكل من مواطني دولة كينيا، وأفراد الشرطة من خلال استخدام هذا الحل.
وفي كلمته، عرض ليو تينج، رئيس مهندسي شركة شنغهاي دي إس كوميونيكاشن إيكوبمنت إل تي دي، مزايا نظام الجيل القادم من الأوامر المتقاربة للتعامل مع الطوارئ، الذي ابتكرته شركة هواوي بالتعاون مع شركة دي إس. وتم تطبيق هذا النظام أيضًا بنجاح في نيروبي وكينيا.
وفي الوقت الحالي، تعمل هواوي مع 100 شريك، وما يتجاوز 550 شريك خدمة معتمد، إضافة إلى أكثر من 120 من شركاء الخدمة المرخصين حول العالم، لتشكيل إطار النظام الإيكولوجي الجديد للمدينة الذكية. ويتكون هذا النظام من شركات استشارية (بي جي إس وأكسنتور)، ومتخصصي خدمات تكامل النظام (سفاري كو وتيكو) وبائعي البرمجيات (هاكساجون، مايلستون، ساب، آي أومنيشنت، بروماد، وشركة إيجنت في آي AgentVi).
وفي إطار قطاع المدينة الآمنة، أطلقت شركة هواوي حلول متكاملة للمدينة الآمنة، بالتعاون مع شركائها، لخدمة 400 مليون شخص يعيشون في أكثر من 100 مدينة على مستوى ما يتجاوز 30 دولة. كما تتطلع الشركة إلى مواصلة التعاون مع شركائها مستقبلاً لتطوير حلول مفتوحة وموحدة للمدينة الآمنة الذكية تعمل على تلبية احتياجات العملاء.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا