العفو الدولية تتهم القوات العراقية والحشد الشعبي بارتكاب جرائم حرب

حذّرت منظمة العفو الدولية، اليوم الثلاثاء، من تكرار ارتكاب الانتهاكات الإنسانية بحق المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش"، بالتزامن مع بدء العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على مدينة "الموصل"، شمالي العراق.

وذكرت المنظمة في تقرير نشرته اليوم، على موقعها الرسمي، أن "الميليشيات والقوات الحكومية العراقية ارتكبت على مدى السنوات الماضية جرائم حرب بحق الفارين من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش"، ومن بينها التعذيب والاختفاء القسري والإعدام خارج نطاق القضاء".

وقال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية، فيليب لوثر، إن " التهديد الأمني الحقيقي الذي يواجهه العراق بسبب"داعش"، لا يشكل مبررًا لارتكاب هجمات انتقامية ضد المدنيين، بما في ذلك إعدامات خارج نطاق القضاء، والاختفاء القسري والتعذيب والاعتقال التعسفي".

واتهم التقرير "ميليشيات الحشد الشعبي" وقوات الحكومة بارتكاب "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان بما في ذلك جرائم حرب" وتنفيذ الآلاف من أعمال الإعدام خارج نطاق القضاء لمدنيين فروا من المناطق الواقعة تحت سيطرة "داعش".

وأشار التقرير أن الأدلة المستمدة من مئات المقابلات كشفت عن "رد فعل مرعب ضد المدنيين"، الذين يفرون من الأراضي الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" وخاصة من المسلمين السنة، وتعكس خطرا لانتهاكات جماعية جديدة في ظل العمليات العسكرية لإعادة السيطرة على "الموصل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا