الصحافة الإسرائيلية: اليونسكو يعيد التصويت اليوم على وضع الأقصى بعد قرارها بأحقية المسلمين فيه.. الخارجية الإسرائيلية تقاطع منظمة حقوقية تابعة للجامعة العبرية لتضامنها مع الفلسطينيين

اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الثلاثاء، بالعديد من التقارير أهمها إعادة منظمة "اليونسكو" التصويت اليوم حول وضع المسجد الأقصى بعد أيام من قرارها باعتبار المسجد مكانا مقدسا للمسلمين.
الإذاعة العامة الإسرائيلة: الخارجية الإسرائيلية تقاطع منظمة حقوقية تابعة للجامعة العبرية لتضامنها مع الفلسطينيين
أعلنت تسيفى حوطبلى نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية مقاطعة أحد مراكز حقوق الإنسان فى إسرائيل لكونها تتعاون مع المنظمات اليسارية فى إسرائيل ومن بينها منظمة " بتسليم" المعارضة لبناء المستوطنات والمؤيدة للقضية الفلسطينية.
ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن " حوطبلى" قولها إن منظمة "مينرفا" التابعة للجامعة العبرية بالقدس تتعاون مع منظمات تضر بحقوق الإنسان لليهود فى حين تزعم أنها تدافع عن حقوق الإنسان، كما أن هذه المنظمات معادية لإسرائيل ومدافعة عن الفلسطينيين.
وقالت الإذاعة إنه فى أول رد فعل للمنظمة، قالت الجامعة التى ترعاها إنها منظمة أكاديمية وليست سياسية وتحترم الأراء المختلفة المتعلقة بحقوق الإنسان، مؤكدة أن المنظمة من حقها ألا تكون جزء من الحكومة وألا تمنحها تأييدا فى كل مواقفها.
هاآرتس: اليونسكو يعيد التصويت اليوم على وضع الأقصى بعد قرارها بأحقية المسلمين فيه
ذكرت صحيفة " هاآرتس" الإسرائيلية أن منظمة العلوم والفنون والثقافة التابعة للأمم المتحدة " اليونسكو" سيعيد التصويت اليوم الثلاثاء فيما يتعلق بوضعية مدينة القدس والمسجد الأقصى بطلب من المكسيك.
وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن حكومة المكسيك طلبت بإعادة التصويت على القرار الأخير المتمثل فى أن المسجد الأقصى مكانا مقدسا خاصا للمسلمين، ولا يوجد أى ارتباط لليهود بالمسجد.
وأوضحت الصحيفة، أن المفارقة فى إعادة التصويت أن المكسيك صوتت لصالح الطلب الفلسطينى – الأردنى بالتصويت على القرار لكن بسبب ضغوط مارسها اليهود على الحكومة، فقد طلبت بإعادة التصويت على القرار.
وأشارت الصحيفة إلى أنه من بنود التصويت فى "اليونسكو" هو إمكانية إعادة التصويت فى قرار إذا ما طلب ذلك ، وتم تأييد الطلب من قبل الغالبية فى المنظمة .
موقع "واللا": موقع عبرى: مجندة بالجيش الإسرائيلى تضرب عن الطعام لرفضها الخدمة بالجيش
ذكر موقع "واللا" الإسرائيلى أن مجندة بالجيش الإسرائيلى دخلت فى إضراب عن الطعام منذ 5 أيام بسبب اعتقالها بالسجن العسكرى لرفضها الخدمة بالجيش الإسرائيلى بحسب النيابة العسكرية.
وقال الموقع العبرى إنه تم اعتقال المجندة منذ 10 أيام بتهمة التهرب من الخدمة العسكرية الإلزامية ومدتها عام وعشرة أشهر، لكن المجندة قالت إنها لم تتهرب ولكنها ترفض الخدمة بالجيش الإسرائيلى.
وأوضح الموقع أنه كان من المتوقع أن يتم محاكمتها عسكريا اليوم لكن تم تأجيل المحاكمة لرفضها وقف الإضراب عن الطعام .
ومن جانبه ، اتهم محامى المجندة القائمين على السجن العسكرى بإساءة معاملتها، بينما اتهمت إدارة السجن المجندة بالتذمر فى السجن ورفضها أوامر إدارة السجن.
وأشار إلى أن وضعها النفسى لا يسمح بتجنيدها فى الوقت الراهن، مطالبا مراعاة ظروفها الصحية والإفراج عنها خاصة أنها لا تتناول إلا الماء.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا