اتهام مصر بدعم «الحوثيين» عسكرياً.. والقاهرة تردّ

أثارت تقارير متداولة بشأن دعم مصر لجماعة الحوثي، سواء بالأسلحة أو التعاون الاستخباراتي، جدلاً خلال الساعات الماضية، وهي الأخبار التي قابلتها القاهرة بالنفي، معتبرة إياها عارية عن الصحة وتهدف لزعزعة استقرار البلاد.
وأشار التقرير الذي تناقلته وسائل إعلام عربية، إلى أن قائد معسكر الضحي في مديرية اللحية الساحلية، يحيى حسين أبو حلفه، وتاجر السلاح المقرب من صالح، زيد عمر الخُرج، تسلما 12 زورقًا من ضباط في البحرية المصرية خلال الشهرين الماضيين، لافتاً إلى أن عملية استلام الزوارق تمت في جزيرة قبالة منطقة اللحية التابعة لمحافظة الحديدة.
المزاعم السابقة أثارت استياء المسؤولين المصريين، الذين اعتبروها ضمن “المؤامرات” التي تُحاك ضد بلادهم.
وقال المتحدث باسم الحكومة المصرية السفير حسام القاويش، في تصريحات لشبكة “إرم نيوز”، إن هذه التقارير تستهدف زعزعة استقرار البلد، وإن الجهات الأمنية هي المعنية بالرد على الأمر.
ولم يذهب المتحدث باسم الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد، في اتصال هاتفي مع “إرم نيوز”، لأبعد مما ذهب إليه القاويش، حين رفض في بداية الأمر التعليق على تلك المعلومات، قبل أن يقول: إن تلك الأخبار لا تستحق التعليق لأنها صنعت من أجل زعزعة استقرار البلد.
وفي محاولة أخرى، لم يصدق أو ينفي مصدر مسؤول بوزارة الداخلية في اتصال مع “إرم نيوز”، تلك المعلومات مكتفيًا بالقول إن “مدّ مصر الحوثيين بأسلحة ليس له علاقة بوزارة الداخلية، وإن وزارة الداخلية تعلق فقط علي الأحداث الداخلية والمرتبطة بالشأن المحلي”، لافتًا إلى أن الجهات المنوط بها التعليق على هذا الأمر هي الحكومة ورئاسة الجمهورية.
يأتي هذا فيما رفض السفير صلاح عبد الصادق رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، التعليق علي ما تناقله عدد من المواقع الإخبارية بشأن دعم الحوثيين، قائلاً: “لا تعليق”، مضيفًا: “ليس لدي تصريحات خاصة بهذه الإشاعات، والمنوط به إثبات صحة هذه المعلومات هو وزراة الخارجية ووزارة الدفاع”.
وبلهجة منفعلة قال عبدالصادق، خلال اتصال هاتفي مع “إرم نيوز”: “آسف مش أي حاجة تتكتب على مواقع التواصل الاجتماعي، هيئة الاستعلامات تردّ عليها”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا