بيلي بوش يترك برنامج «توداي» بعد حديث مبتذل عن النساء مع ترامب

قالت شبكة "إن. بي. سي" التليفزيونية الأمريكية أمس، الاثنين، إن المذيع بيلي بوش، مقدم برنامج "توداي"، سيترك البرنامج بعد أن ظهر تسجيل فيديو يعود لعام 2005 أدلى فيه بتعليقات مبتذلة عن النساء مع دونالد ترامب، المرشح الجمهوري للرئاسة.

وأوقف بوش (45 عاما) عن تقديم البرنامج الصباحي الشهير على شبكة "إن. بي. سي" بعد أن ظهر التسجيل قبل عشرة أيام.

وضحك بوش ومزح في التسجيل المصور عندما تفاخر ترامب الذي كان حينذاك نجم برنامج "أبرنتيس" الذي يقدم على تليفزيون الواقع، بتقبيله النساء ولمس أجسادهن بدون موافقتهن ومحاولة إغواء امرأة متزوجة.

وقالت شبكة "إن. بي. سي" في بيان: "كان زميلا له قدره رغم أنه عضو جديد في فريق برنامج "توداي" وأحد أفراد عائلة شبكة "إن. بي. سي" الأوسع منذ فترة طويلة، ونتمنى له النجاح وهو يمضي قدما".

وقال بوش في بيان إنه "ممتن بشدة للأحاديث التي أجريتها مع بناتي ولكل الدعم من العائلة والأصدقاء والزملاء وأتطلع إلى ما ينتظرني".

وقال مارشال جروسمان، محامي بوش، إن التسوية التي توصل إليها موكله مع شبكة "إن. بي. سي" لا تتضمن أي قيود، وإن بوش "حر في أن يفعل ما يشاء على المستوى المهني.

ورفض جروسمان الكشف عن الشروط المالية للتسوية، مشيرا إلى السرية، وقال إن التقارير التي نشرتها وسائل إعلام وتحدثت الأسبوع الماضي عن تسوية محتملة قدرها عشرة ملايين دولار غير حقيقية.

وأصبح بيلي بوش، وهو ابن عم الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، مشاركا في تقديم برنامج "توداي" في أغسطس الماضي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا