أسرتان بأسيوط: "معاش تكافل وكرامة غير حياتتنا للأفضل"

لعب معاش تكافل وكرامة دور البطولة فى إنقاذ حياة أشخاص كانت معيشتهم أشبه بحياة القبور، وتسبب فى تغيير حياتهم للأفضل، بل استفادت أسر بالكامل من المعاش فى التعليم والعلاج، والمعيشة الكريمة، واختلفت النتائج باختلاف كيفية الاستفادة فمن هؤلاء الأسر من تسرب أبنائهم من التعليم، كما كان السبب فى استكمال تعليم أبنائهم، فيما كانت هناك أسر تحتاج إلى علاج وتكفل المعاش بعلاجهم، وفى جانب آخر ساعد المعاش السيدات فى استكمال جهاز بناتهن.
آمال عبد المعز على لديها 6 من الأبناء، 4 إناث و2 من الذكور هم ( محمد وأحمد وعلا وعواطف وإيمان ونوره ) منهم 3 فى مراحل تعليمية مختلفة.
قالت آمال، إنها منذ أكثر من عام كانت قد أتخذت قرارا بإيقاف أبنائها عن التعليم بسبب ضيق الرزق وعدم استطاعتها وزوجها (على جندى ) الذى يعمل فلاحا، على توفير مصروفات الدراسة، إلا أن أهل الخير نصحوها بالتقدم لمديرية التضامن الاجتماعى والاستفادة من معاش تكافل وكرامة، وبالفعل تقدمت وبعد عدة أشهر حصلت على المعاش الذى غير حياتها بالكامل، لافته إلى أنها استطاعت تجهيز بنتيها، واستكمال تعليم أبنائها الثلاثة الذين كانت قد أوقفت تعليمهم بسبب المصروفات، مضيفة أن المعاش ساعدها فى توفير نفقات العلاج لها ولزوجها، موجهة الشكر إلى الحكومة على مراعتها للفقراء والاهتمام بهم، وعلى إنقاذ حياة أسرة بالكامل من الفقر والمرض.
لم تختلف رواية صابر كثيرا عن آمال (صابر خلاف متولى) رب أسرة لـ3 من الأبناء منهم بنتين وولد واحد ويعيش معه زوجته فى حجرة بمنزل والده وينفق هو أيضا على أبنائه ووالديه، لم يساهم معاش تكافل وكرامة الذى حصل عليه صابر فى توفير حياه كريمة له فقط، بل ومساعدة والديه المسنين والذين يعيش معهم فى منزل واحد.
قال صابر، إن معاش تكافل وكرامة أنقذ أبنائه من التسرب من التعليم، وساعده فى توفير الملابس، بعد أن كاد لا يجد ما ينفق به عليهم، وساعده فى علاج والديه المسنين خاصة، وأنه يعيش وزوجته مع والديه، متوجها بالشكر إلى الرئيس السيسى على كل ما قدمه الفترة الماضية، مطالبه بمراعاة الفقراء ومحدودى الدخل

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا