صحيفة: المافيا تبيع السلاح لداعش مقابل الآثار

كشفت صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية أن عصابات المافيا في إيطاليا، تبيع السلاح لتنظيم داعش في ليبيا مقابل الحصول على القطع الأثرية المنهوبة من المواقع الأثرية.

ولفتت الصحيفة إلى أن شبكة المافيا في منطقة "كالابريا" الإيطالية الواقعة جنوب البلاد قامت بشراء رشاشات من طراز كلاشينكوف، وقذائف صاروخية وراجمات صواريخ من المالديف وأوكرانيا، من أجل بيعها بمساعدة المافيا الروسية لتنظيم داعش في ليبيا، مقابل شراء الأثار.

وأوضحت أن هذه العصابات تقوم فيما بعد ببيع هذه القطع الأثرية التي ترجع إلى الحضارة اليونانية والرومانية، إلى متخصصين وهواة لشراء الأثار في أسيا ودول البلقان.

وتمكن صحفي إيطالي يعمل في "لا ستامبا" من التظاهر بأنه أحد هواة جمع الآثار وحيازتها، وتواصل مع عناصر من شبكة إجرامية في جنوبي البلاد، وتلقى في نهاية المطاف عرضًا بأن يحصل على قطعة أثرية نادرة هي عبارة عن "رأس مصنوع من الرخام ومنحوت منذ العصر الروماني القديم" وذلك مقابل 60 ألف يورو فقط، ليكتشف بأن هذه القطعة الأثرية هي واحدة من آثار نهبها مقاتلو تنظيم داعش في ليبيا، ويتم عرضها للبيع في جنوب إيطاليا.

وتلفت الصحيفة الإيطالية إلى أن الكنوز الأثرية المسروقة من ليبيا يتم شحنها إلى شواطئ "كالابريا" جنوبي إيطاليا ليتم بعد ذلك بيعها لمتخصصين وهواة من الصين وروسيا واليابان، إضافة الى أثرياء العرب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا