بالصور.. البلطجية والباعة الجائلون يسيطرون على "ممشى أهل مصر" بالعاصمة.. ويفرضون "إتاوة" على المواطنين..وإجبار المارة على المشروبات وتأجير الكراسى أو الانصراف.. ومحافظة القاهرة: نواجههم بحملات يومية

تحول كورنيش النيل فى المنقطة المحصورة بين ماسبيرو وحتى كوبرى عباس، والتى خضعت لأعمال تطوير بالتنسيق مع وزارة الرى تحت مُسمى "ممشى أهل مصر"، ضمن مشروع تطوير كورنيش النيل من أسوان وحتى الدلتا، إلى مرتع للباعة الجائلين والمتسولين والبلطجية، حيث احتل بائعو الشاى والذرة المشوى والبطاطا والمشروبات المُثلجة الكورنيش فى المنطقة التى تم تطويرها كمرحلة أولى من أعمال تطوير الكورنيش.

الكورنيش
وفرض محتلو الكورنيش "إتاوة" على المواطنين البسطاء، الذين اتخذوا من هذه المنطقة متنفساً لهم، فأصبحت ضريبة الوقوف بجنة النيل الجديدة 3 جنيهات للفرد الواحد، وسعر الكرسى 5 جنيهات بدون مشروب، وعلى الرغم من فرضهم تلك الإتاوة إلا أنه لا يمكن لأحد أن يقف بهذه المنطقة دون أن يطلب مشروب له ولمرافقيه، فكوب بسيط من الشاى سعره تجاوز الـ 5 جنيهات وسعر حمص الشام 8 جنيهات، والمشروب المُثلج سعره 10 جنيهات، ولا يمكن لأحد أن يفاصل فى الأسعار التى تم تثبيتها وإلا سيتم مواجهته بالأسلحة البيضاء وربما "الخرطوش" وفقاً لما رصده محرر "اليوم السابع" بعد نصف ساعة من التواجد بالمكان.

كورنيش النيل
وقال محمد حسين، أحد الواطنين الذين تعرضوا للاعتداء من قبل بلطجية الكورنيش الجُدد، إنه توجه وأحد أصدقائه إلى "ممشى أهل مصر" من ناحية ماسبيرو، لقضاء بعض الوقت هناك أمام النيل، وفور دخوله المكان طلب منه أحد الأشخاص دفع 6 جنيهات، 3 له و3 لصديقه، مشيراً إلى أنه طلب منه إيصال بذلك ظناً منه أنه يتبع جهة حكومية، فرد عليه: "لا يا أخويا معندناش وصولات، لو مش عاجبك أمشى من هنا".
وأضاف محمد لـ"اليوم السابع"، أنه رفض دفع المبلغ الذى طلبوه منه وطالبه بالتحدث مع بطريقة لائقة وإلا سيستدعى له الشرطة، فلم يستجب لطلبه واعتدى عليه باللألفاظ النابية ودفعه بعيدا بعدما تجمع حول محمد وصديقه مجموعة من البلطجية فى محاولة للاعتداء عليهما بالضرب، ولكنهما خرجوا بعد أن تدخل رجل مُسن ونجدهما من اعتداءات البلطجية.
واستنكر على عبد المنعم تواجد البائعين والمسئولين الوهميين عن الكورنيش الجديد بعدما تم تطويره، وأكد أنه ذهب يوم الأحد الماضى "يوم راحته الأسبوعية" واصطحب خطيبته لقضاء بعض الوقت أمام النيل، مشيراً إلى أنه دفع لهم 6 جنيهات له ولخطيبته فور أن طلبوا منه المبلغ مقابل دخوله الممشى، ولكنه فوجئ ببعض الشباب يدخنون المخدرات بجوارهم، فضلاً عن تلفظهم بألفاظ بذيئة بصوت مرتفع الأمر الذى دفعه بالخروج فوراً من المكان بعد دقائق من دخولهما.
فلماذا لا تقوم المحافظة بوضع مراقبين دائمين للمشى، لحمايته وحماية الناس، ويمكن وضع كراسى وتقديم خدمات بدلا من البطجية بأسعارها الحقيقية وسيرحب الناس بذلك.
ومن جانبه أكد اللواء محمد أيمن عبد التواب نائب محافظ القاهرة للمنطقتين الشمالية والغربية، أنه يتم شن حملات يومية على الكورنيش ومنطقة ممشى أهل مصر بالتنسيق مع شرطة المرافق بالقاهرة وشرطة المسطحات المائية لمنع تواجد هؤلاء البائعين والبلطجية بشكل يومى، مشيرا إلى أنه لن يكون هناك تهاون فى التعامل مع هؤلاء خاصة وأن هناك اهتماماً واضحاً من رئيس الجمهورية بالممشى المُخصص لأهل القاهرة.
وأضاف نائب محافظ القاهرة فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أنه سيتم التعاقد مع شركتى أمن ونظافة لتأمين كورنيش النيل والاهتمام بنظافته من الممارسات غير الأخلاقية مثل التحرش وتعاطى المخدرات وغير ذلك، موضحا أنه تم تطوير الكورنيش من كوبرى قصر النيل حتى كوبرى أكتوبر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا