خالد صلاح يطلق هاشتاج "#فينكم _يا _أغنيا" لدعم الاقتصاد.. ويؤكد: بعض الأغنياء فى مصر بخلاء على بلدهم.. والموظفون يسددون 26.8 مليار جنيه ضرائب.. والعدالة الضمان لعدم تعرض البلاد لأى نوع من الاضطرابات

فتح الكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة وتحرير "اليوم السابع"، ملف الضرائب فى مصر وتهرب بعض الأغنياء من سدادها بشكل كامل داخل الدولة، بجانب وجود خلل فى الهيكل الضريبى وعدم وجود عدالة فى تحصيل الضرائب من قبل الميسورين.
وأطلق الكاتب الصحفى خالد صلاح هاشتاج "#فينكم_يا_أغنيا"، عبر برنامجه "على هوى مصر" مساء اليوم الاثنين، كدعوة للمشاركة فى بناء الاقتصاد المصرى، خاصة فى ظل ما يواجه مصر من تحديات.
وأكد أن مصر بها عدد كبير من ميسورى الحال، متسائلا عن دور رجال الأعمال الأغنياء من دعم الاقتصاد المصرى وقت الأزمات؟، لافتا إلى أن هناك من الأغنياء والشرائح العليا الميسورة داخل الدولة بخلاء جدا على بلدهم!.
وقال الكاتب الصحفى، إن هناك أشخاصا من الأغنياء داخل الدولة، لاسيما من أصحاب المحلات الكبرى والتجار الكبار يستولون على السكر والأرز ويتاجرون فى قوت الناس الغلابة، لافتا إلى أن الموظفين البسطاء هم أكثر من يسددون ضرائب فى مصر، فى حين أن الأغنياء هم الأقل سدادًا.
وأضاف خالد صلاح، ببرنامج "على هوى مصر" الذى يذاع على فضائية النهار one ، :"عندما نقول إننا مقبلين على أيام صعبة، فيجب ألا نحمل الشارع فقط ثمن هذه الأيام، ويجب أيضا أن نتحمل جميعا ثمن هذه الصعوبة"، وتابع: "فى ناس مطلوب تجوع، وهذا مطلب ليس صعبا فى إن إحنا نجوع علشان خاطر بلدنا، لكن مينفعش أنا أجوع والآخر يكنز الأموال دون أن تطاله سلطة قانون ولا أخلاق ولا مجتمع".
وأوضح رئيس تحرير "اليوم السابع"، أن الضرائب تمثل 65% من حصيلة الموازنة العامة بالدولة، 35% من قيمتها بإجمالى 26.8 مليار جنيه من سداد الموظفين فقط، فى حين تبلغ قيمة الضرائب المحصلة من أصحاب المهن الحرة وأصحاب النشاط التجارى والصناعى والثروة العقارية مجتمعين 11.4 مليار جنيه، كما أن فئة الأطباء الأكبر والفنانين والمهندسين والمحاسبين أصحاب المكاتب جميعهم يسددون 544.1 مليون جنيه فقط، وفقا للموازنة الختامية لعام 2014- 2015.
واستطرد خالد صلاح: "مبقولش فينكم يا أغنيا إنكم تشحتونا ولا تشحتوا مصر، لأ.. إحنا بنقول علشان على الأقل إن الضرايب تتسدد صح، طيب أنت مش عاوز تسدد صح على الأقل يا راجل يبقى جهازنا الضريبى ينشط إلى الدرجة التى تستطيع فيها أن يعوض مصر ويحصل الحقوق".
وأشار إلى أننا بصدد الدخول إلى منحنى صعب داخل الدولة، موضحا أن العدالة هى الضمان لعدم تعرض البلاد لأى نوع من الاضطرابات، بالإضافة لأن يعرف الجميع أنهم سواسية داخل المجتمع، مشيرا إلى يد الحكومة الضعيفة جدا فى تحصيل الضرائب من الأغنياء داخل مصر.
وقال خالد صلاح، إن مساهمة كافة الأنشطة التجارية والصناعية داخل مصر فى حصيلة الضرائب، لم تحقق سوى 10 مليارات جنيه بنسبة 13.8%.
وكشف أن أشرف العربى رئيس مصلحة الضرائب السابق، ذكر أن حجم التهرب الضريبى يبلغ 200 مليار جنيه فى العام داخل الدولة، مضيفا :"إحنا بنطالب الناس تتحمل فلازم يكون فى جهد خارق من أجهزة الحكومة والدولة المصرية فى تحصيل الضرائب، وهناك بعض أغنياء البلد ظلمة وفجرة اللى بيتهربوا من الضرائب وجهازها الذى يشرف على الضرائب ظالم لأنك سايب 200 مليار جنيه بره لأنك كسول وضعيف ومعندكش بيئة تشريعية جيدة وسايب الفساد والرشوة".
وأوضح الكاتب الصحفى، أن تهرب الأغنياء والميسورين من الضرائب بمثابة تدمير ذاتى للأمة، ولا يمكن أن يتم إصلاحة إلا بقيام الدولة بدور حقيقى فى هذا الأمر، مضيفا "لازم نجيب ناس بتفهم علشان تشتغل تشريعيا وقانونيا، علشان تجبلى 20 مليار دولار لبلد بتشحت 4 مليارات من صندوق النقد، علشان يبقى العدل حلو وجميل ويصبح هو الحل والأمان".
وأشار إلى أن نسبة الضرائب فى الدنمارك تبلغ 50.8% من الدخل، فيما تبلغ نسبتها فى بلجيكا 47.9%، أما فرنسا فتبلغ 47.9%، والسويد 45.8%، وفنلندا 43.6%، والنرويج 43.6%، وإيطاليا 43.5%، والنمسا 43.4%، وألمانيا 40.6%، أما فى مصر فتبلغ 13.5 من الناتج القومى، مضيفا "الناس الخواجات بيدفعوا ضرائب فى بلادهم علشان كده بلادهم حلوة، وعندهم شوارع نضيفة، وفيها صرف صحى والمدراس فلة والمواصلات سهلة والمستشفيات جميلة".
ولفت إلى أن هناك 27% داخل مصر فقراء، حسب تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات، مطالبا رئيس الوزراء ووزير المالية ومصلحة الضرائب أن تعمل بعدل الله داخل الدولة، وإلا سيصيبنا الشك حيالهم فى تحصيل الضرائب، مشيرا إلى أن نسبة الضرائب فى الدنمارك لمن يزيد دخله عن 70 ألف دولار 55.38%، أما فى هولندا فهى 52% لمن يزيد دخله عن 70 ألف دولار، وبلجيكا 50% لمن يزيد دخله عن 45 ألف دولار، وفى النمسا 50% لمن يزيد دخله عن 74 ألف دولار، وفى اليابان 50% لمن يزيد دخله عن 228 ألف دولار، وبريطانيا 50% لمن يزيد دخله عن 234 ألف دولار.
وأشار إلى أن الأغنياء فى الدول الخارجية يتبرعون لبلادهم بعد سداد الضرائب المقرره عليهم بمبالغ كبيرة، مضيفًا "ولما الرئيس السيسى بيقول الفكة عاوزها، الدنيا بتتقلب، ولو الرئيس السيسى مستبد شوية فى الملف الاقتصادى كانت الدنيا اتحلت، بس هو طيب الحقيقة ومفكر إن الناس هتيجى من نفسها".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا