من وحى الأبراج.. كيف توافقت صفات أنور السادات مع برج الجدى ؟

الدهاء والتحدى والرومانسية من أهم الصفات التى تميز برج الجدى عن غيره من الأبراج، فيعد الرئيس الراحل محمد أنور السادات واحداً من أهم مشاهير البرج، وتنطبق صفاته تماماً معه وهذا ما يظهر من خلال مراحل حياته .
تحدى الجدى جعل من السادات رئيساً
جميعنا نعلم المراحل التى مر بها الرئيس محمد أنور السادات فى حياته قبل توليه الحكم، فمن فلاح بسيط إلى ضابط جيش إلى خروجه من الخدمة وعمله بوظائف بسيطة وعودته مرة أخرى واشتراكه بتنظيم الضباط الأحرار ثم إعلان مصر جمهورية واعتلائه العرش بعد وفاة الرئيس الراحل "جمال عبد الناصر"، كل هذه المراحل والتحديات التى مر بها تؤكد على انتمائه لبرج الجدى الذى معروف بعناده وقدرته على تحدى الصعاب وطموحه وربحه لكافة المعارك التى يخوضها فى حياته.
الدهاء جعله بطل الحرب والسلام
أيضاً يتصف برج الجدى بالذكاء المضاعف الذى يصل إلى حد الدهاء، فاستطاع ان يخدع العدو الإسرائيلى ويشيع ان الجيش المصرى ليس على اتم استعداد لخوض المعركة، وأن مصر فى مرحلة اللا حرب واللا سلم، وهو فى نفس الوقت كان يحضر نفسه للانتصار دون غيره، وحتى بعد الانتصار لم تأخذه النشوة والجلالة التى تدفعه لاستكمال الحرب، إنما مال إلى حل السلام بعد الانتصار، خوفاً من الوصول للهزيمة بفعل الغرور.
رومانسيته جعتله سلطان قلب جيهان
وسط هذه المعارك والمغامرات السياسية التى خاضها " السادات" رومانسية الجدى لم تتركه ولا لحظة واحدة، فحبه " لجيهان السادات" وتقديره لها وتخطيه فكرة الفروقات العمرية، هى من جعلته سلطان على قلبها، وهذا ما يظهر حتى بعد وفاته وتذكرها لكافة تفاصيله وكلماتها عن حبه لها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا