خبير عسكري يكشف أسباب استدعاء روسيا أضخم سفينة نووية حربية للبحر المتوسط

قال اللواء محمد الغباري الخبير العسكري، إن محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي لا يحتاج إلى استدعاء أضخم سفينة نووية حربية روسية في العالم باتجاه سوريا عن طريق البحر المتوسط لمحاربة التنظيم، موضحا أنها لن تقوم بتنفيذ أي هجوم على التنظيم.

وأضاف "الغباري" في تصريح لـ"صدى البلد"، أن الهدف من قدوم السفينة هو دعم الأسطول الروسي بالبحر المتوسط، وأنها لن يكون لها دور في توجيه ضربات على التنظيم، حيث إنها خاصة بحمل الأسلحة النووية والتي من غير الممكن استخدامها في الحرب على "داعش"، مشيرا إلى تواجدها يهدف إلى الأبعاد الروسية بمحاولة السيطرة على منطقة الشرق الأوسط، وذلك ضمن صراع الروس مع أمريكا.

وكانت انطلقت أضخم سفينة نووية حربية فى العالم اليوم إلى البحر المتوسط، لدعم الأسطول الروسى بالقرب من سواحل سوريا، فى حربه ضد تنظيم "داعش" الإرهابى.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية أنه غادر الطراد "بطرس الأكبر"، قاعدة أسطول الشمال فى مدينة سيفيرومورسك، إلى البحر المتوسط، لينضم إلى السفن الحربية الروسية المتواجدة هناك، حيث يعد هذا الطراد من مشروع 1144 فعالا للغاية فى العمليات الساحلية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا