معلمون يخرجون عن المألوف.. مدير مدرسة "يسب الدين" لموظف .. ومُدرسة تجبر الطالبات على خلع ملابسهن والبقاء بالملابس الداخلية.. والنيابة الإدارية تحيلهما للتحقيق

أحالت اليوم النيابة الإدارية واقعتين كان بطلاهما مدير مدرسة ومعلمة بمدرستين إحداها فى قنا بدشنا والأخرى بالفيوم ، فى وقائع مخلة لايجب أن تصدر عن مثل من قال عنهم الشاعر "قف للمعلم وفه التبجيلا ..كاد المعلم أن يكون رسولا".

البداية كانت مع مدير مدرسة بقنا سب الدين لأحد الموظفين بالمدرسة ، والأخرى أخصائية اجتماعية بمدرسة بالفيوم اجبرت الطالبات على خلع ملابسهن والبقاء بالملابس الداخلية بحثا عن هاتف فقد من احدى الطالبات.

وأمر المستشار علي رزق رئيس هيئة النيابة الإدارية بإحالة مدير مدرسة ابتدائية بنجع حمادي للمحاكمة التأديبية بعد أن ثبت عليه الخروج عن مقتضى الواجب الوظيفي وذلك بسلوكه مسلكًا لا يتفق والاحترام الواجب للوظيفة العامة بأن تعدى على أمين التوريدات بذات المدرسة بالضرب مستخدمًا في ذلك سلسلة حديدية خاصة بباب المدرسة وبالألفاظ غير اللائقة وسب الدين.

وكانت نيابة نجع حمادي الإدارية قد باشرت تحقيقاتها في شكوى ع ع أمين توريدات بمدرسة ابتدائية ضد غ ع مدير المدرسة والتي يتضرر فيها من قيام المشكو في حقه بالسب وتهديده وضربه بالسلسلة الحديدية الخاصة بباب المدرسة التي كان يتجول بها أمام المدرسين المتواجدين وذلك حال قيام الشاكي المذكور بتوزيع الكتب الدراسية على التلاميذ يوم السبت الموافق 24/9/2016 م .

وانتهت التحقيقات التي باشرها محمد عبد الغني البحيري وكيل النيابة تحت إشراف المستشار شعبان عبد الغني مدير النيابة لمجازاة موظف أمن المدرسة لإهماله في القيام بأعمال وظيفته بعد أن سمح بدخول بنات الشاكي إلى المدرسة وتواجدهن داخل مخزن الكتب للاشتراك معه في توزيع الكتب الدراسية، وحفظ ما نسب إلى أمين التوريدات لعدم الأهمية، وانتهت لصرف النظر عن إبلاغ النيابة العامة بالشق الجنائي.

كما أحال المستشار علي رزق رئيس هيئة النيابة الإدارية أخصائية اجتماعية أجبرت طالبات على خلع ملابسهن في مدرسة بالفيوم للتحقيق العاجل.

وكان مركز معلومات النيابة قد تابع ما نشر بأحد المواقع الإلكترونية بتاريخ الأربعاء 12/10/2016 بعنوان " أخصائية اجتماعية تجبر طالبات على خلع ملابسهن في مدرسة بالفيوم" والذي جاء في تفاصيله أن أخصائية اجتماعية بإحدى مدارس الفيوم أجبرت طالبات أحد الفصول بالصف الثاني الإعدادي على خلع الزي المدرسي والبقاء بالملابس الداخلية وذلك بعد أن فقدت إحدى الطالبات هاتفها المحمول، فتقدمت بشكوى إلى مدير المدرسة الذي كلف الأخصائية الاجتماعية وتدعى «ج. ز» بتفتيش البنات فأجبرتهن على خلع ملابسهن.

ووجه رئيس الهيئة نيابة الفيوم القسم الثاني المختصة بسرعة إنهاء التحقيقات والحزم في توقيع عقوبة مشددة متى ثبت الجرم التأديبي قبل المخالفة لما فيه من شذوذ في مسلك موظف عام يستوجب المساءلة سيما مع استهتارها بخصوصية الطالبات وإتيانها بتصرف ما كان يفترض صدوره داخل صرح تعليمي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا