معصوم: تحرير الموصل وباقي أراضينا بات وشيكا وهزيمة "داعش" حتمية

اعتبر الرئيس العراقي فؤاد معصوم تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوي وباقي الأراضي العراقية من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي بات وشيكا وأن هزيمته حتمية، داعيا إلى حماية المدنيين من سكان المدينة بوصفها المهمة الأساسية الأولى والعاجلة للقوات المسلحة وكل العراقيين.

وأكد معصوم، ضرورة توحيد الصف الوطني دعما للقوات المسلحة ، منوها بالتلاحم بين كافة تشكيلات القوات العراقية من الجيش والشرطة الاتحادية والبيشمركة والحشد الشعبي والمتطوعين من أبناء الموصل ونينوى وعشائرها الذين يخوضون ببسالة كرجل واحد الفصول الأخيرة من معركة الشعب المقدسة لتطهير كل شبر من أراضيه من قبضة عصابات الإرهاب.

وأضاف: أن انهيار عصابات داعش بات قريبًا بفضل تضامن المجتمع الدولي مع الشعب العراقي في صموده بوجه التنظيم الإرهابي.

وشدد الرئيس العراقي على أولوية حماية حياة المدنيين من سكان الموصل وضواحيها وتقديم كل أنواع الدعم والتسهيلات لاستقبال ونجدة النازحين من كافة مناطق العمليات، داعيًا الأمم المتحدة إلى التعجيل بتقديم أقصى المساعدات لهم ومضاعفتها.

على صعيد متصل، توقعت منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ليز جراندي نزوح أعداد كبرى من السكان في الموصل عن مناطق القتال خلال اقل من أسبوع.

وقالت جراندي، في تصريح صحفي اليوم، إن توقعاتنا المبنية على معلومات أطلعنا عليها الجيش العراقي انه في حال شهدنا حركة كبرى للسكان فمن المحتمل ان تبدأ في غضون من 5 إلى 6 أيام.

كان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن فجر اليوم انطلاق عملية تحرير محافظة نينوى شمالي العراق ومركزها مدينة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية من سيطرة داعش، بمشاركة قوات الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر و"البيشمركة" الكردية التى تشارك بأربعة آلاف جندي، بمساندة طيران العراق والتحالف الدولي.. ولم تعلن قيادة العمليات المشتركة العراقية تعداد القوات المشاركة في "معارك تحرير الموصل" والتى قدرتها مصادر غربية بحوالي 60 ألف جندي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا