الشرطة الأمريكية تجبر المستخدمين على فتح هواتفهم المحمية ببصمة الإصبع

رغم وجود حكم قضائى سابق من قبل محكمة دائرة فرجينيا صدر فى عام 2014، يمنع الشرطة الأمريكية من إجبار المواطنين على فتح هواتفهم المزودة برمز مرور، إلا أن الشرطة تجبر المواطنين على فتح هواتفهم التى تعمل بمستشعر بصمة الإصبع.
ووفقا لما نشره موقع phonearena الهندى، فقد تم العثور على التماس تم تقديمه للمحكمة فى 9 مايو الماضى من قبل وزارة العدل، تسعى من خلاله الحكومة إلى إجبار كل شخص داخل المنازل التى تخضع للتفتيش على فتح هواتفهم من خلال بصمة الإصبع.
وادعت الحكومة أنها لا تعرف مقدما الأجهزة الرقمية التى يمكن أن تكون موجودة بالمنزل الذى ترغب فى البحث بداخله، إلا أن محامى الدفاع "مارينا مدفين" رفضت هذا الأمر قائلة: "إنهم يريدون الحصول على أمر قضائى على افتراض أنهم سيعرفون أكثر بعد الحصول عليه"، وهو ما يعتبر اعتداء لا يصدق من قبل السلطة إذا تم السماح به.
وأشار التماس المحكمة إلى كل من شركات أبل وموتورولا وسامسونج وHTC كمصنعى للهواتف الذكية التى تتميز هواتفهم بمستشعر بصمة الإصبع، فيما تحدثت مجلة "فوربس" مع بعض الأشخاص المقيمين بمنزل خضع للتفتيش والذين تم إخبارهم بأنهم قادرين على إجبارهم على فتح هواتفهم ببصمة الإصبع.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا