صحفيون بـ"المصرى اليوم" يعتصمون بالجريدة.. واللجنة النقابية تحذر من "الفصل"

دخل عدد من الصحفيين بجريدة "المصرى اليوم" المفصولين تعسفيًا خلال اليومين الماضيين والبالغ عددهم 15 صحفيًا فى اعتصام مفتوح، اليوم الاثنين، بمقر الجريدة، كما قام عدد من المعتصمين، بتحرير محضرًا ضد رئيس مجلس الإدارة، ومحمد السيد صالح، رئيس التحرير، ورئيس التحرير التنفيذى.
فيما خاطبت نقابة الصحفيين، محمد السيد صالح رئيس تحرير جريدة المصرى اليوم، للتأكيد على أن العودة للفصل التعسفى والضغوط التى يتم ممارستها ضد الصحفيين مخالفة صريحة لقانون النقابة وميثاق الشرف الصحفى، مطالبة بضرورة الوقف الفورى لكل الإجراءات التعسفية ضد الصحفيين بجريدة المصرى اليوم.
ومن جانبها، أعلنت اللجنة النقابية بـ"المصرى اليوم"، عن رفضها القاطع لاستمرار مسلسل الفصل التعسفى، الذى بدأته إدارة "التحرير والمؤسسة" بفصل 7 صحفيين، و6 إداريين، دون سابق إنذار، وبشكل غير قانونى.
وأكدت اللجنة فى بيان لها، أن الباب مفتوحا من الآن، لكافة أشكال وإجراءات التصعيد، لوقف هذا التجاوز الذى يطال زملاء آخرين، خلال الآيام القادمة، محذرة إدارة المؤسسة والتحرير، من تداعيات تلك القرارات، وتأثيراتها السلبية على المؤسسسة والعاملين فيها، فى ظل ظروف ملتهبة سياسيا وإقتصاديا، داخل الوطن المستهدف، من الداخل والخارج.
وتابعت اللجنة قائلة: "نؤكد لكل المسؤولين داخل مؤسسة المصرى اليوم أن البلاد ليست بحاجة إلى أعباء فصل وتشريد العمال والموظفين والصحفيين، لينضموا إلى طابور العاطلين، ونعطى كل ذو عقل رشيد داخل المؤسسة، فرصة لترجيح العقل والتراجع عن كل ما يزيد من مشاكل وأوجاع كل العاملين بالمؤسسة، قبل فوات الآوان".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا