تفعيل بروتوكول التعاون بين جامعة الزقازيق ووحدة تعليم الكبار

قال الدكتور عبدالله عسكر نائب رئيس جامعة الزقازيق لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ان الجامعة انشأت وحدة تعليم الكبار لتكون حلقة وصل بين ما تقوم به كليات الجامعة فى مجال تعليم الكبار والهيئة العامة لتعليم الكبار. وهذا المشروع يعد أكبر مساهمة من الجامعة فى المشاركة المجتمعية لخدمة وتنمية مجتمع الشرقية .
ويتم العمل في الوحدة من خلال مجلس الإدارة برئاسة الدكتور خالد عبدالباري رئيس الجامعة والدكتور عبدالله عسكر نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة نائبا لرئيس مجلس الإدارة، ومجلس تنفيذي يضم في عضويته وكلاء شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة في كليات التربية، والتربية النوعية، والآداب، والتجارة، والتكنولوجيا والتنمية، والحقوق، والتربية الرياضية بنين، والتربية الرياضية بنات . كما يضم المجلس التنفيذي للوحدة في عضويته سبعة أعضاء يمثلون الهيئة العامة لتعليم الكبار بالشرقية .
واضاف عسكر ان أهداف الوحدة تتمثل في تنفيذ البروتوكول الذي تم توقيعه بين الهيئة العامة لتعليم الكبار وبين جامعة الزقازيق في 26 /7/2016 الذي يسعي لتنفيذ تجربة رائدة لمحو الأمية بمحافظة الشرقية، يتم بمقتضاه قيام الطلاب بجامعة الزقازيق بمحو أمية عدد من الأميين فى قرى وأحياء ومراكز المحافظة، ومحو أمية جميع العاملين الأميين بالكليات وإعلانها وحدات خالية من الأمية، والمشاركة فى رفع وبناء قدرات موظفى فرع هيئة تعليم الكبار بالشرقية فيما يخص العملية التعليمية، وتلبية حاجات الأميين الكبار من خلال تنظيم فصول لمحو أميتهم القرائية والثقافية والسياسية داخل الجامعة وخارجها، وإتاحة فرص التأهيل والتدريب المستمر لمختلف الفئات العاملة في تعليم الكبار بما يحقق تعريفهم بالمستجدات العلمية والمهنية والتربوية والمهارية .

واشار عسكر أن الوحدة ستقوم بإعداد قاعدة للبيانات والمعلومات الخاصة بأسماء طلاب الجامعة المرشحين للعمل في مشروع محو الأمية، وكذلك إعداد قوائم الدارسين كاملة البيانات ( الاسم / الجنس / السن / الحالة التعليمية / محل الإقامة / الرقم القومي ) . وسوف تبدأ الوحدة نشاطها بدءا من العام الجامعي 2016/ 2017 . ويجري الآن إعداد دليل يتضمن الاجراءات اللازمة لتنفيذ بنود البروتوكول يتم توجيهه لعمداء الكليات المشاركة .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا