الأمم المتحدة: مخاوف بشأن مصير 1.5 مليون مدني في الموصل

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ بالتزامن مع انطلاق معركة تحرير الموصل بالعراق؛مؤكدة أن هناك مخاوف على مصير 1.5 مليون مدني هناك؛فيما أعلنت الحكومة العراقية أنها اتخذت كافة الاحتياطات لإغاثة النازحين من هناك وهيأت لهم ممرات آمنة.

وقال ستيفن أوبراين نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ إنه يشعر بـ"قلق بالغ" بشأن سلامة نحو 1.5 مليون شخص يعيشون في الموصل؛ مضيفا أن هؤلاء قد يتأثرون "جراء العمليات العسكرية، والعائلات هناك معرضة لخطر شديد وقد تجد نفسها ضحية لتبادل إطلاق النار أو مستهدفة من جانب قناصة وفي أسوأ الأحوال، ونظرا إلى شدة الأعمال القتالية ونطاقها، قد يجبر أكثر من مليون شخص على الفرار من منازلهم".

وأوضح أن الأطفال وكبار السن هم من بين الأكثر تعرضا للخطر، مضيفا أن "عشرات الآلاف من الفتيات والفتيان والنساء والرجال العراقيين قد يكونون تحت الحصار أو قد يستخدمون دروعا بشرية، وقد يتم طرد الآلاف قصرا أو قد يجدون أنفسهم عالقين بين خطوط القتال ؛ مجددا دعوته إلى "احترام التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي لحماية المدنيين وضمان حصولهم على المساعدة التي يستحقونها".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا