"دقت ساعة الحرب".. "العبادي" يشن غاراته على"داعش" بالموصل.. التنظيم ينسحب.. وخبراء: سيتوجه إلى "الرقة" السورية ومطلوب خطة للحفاظ على المدينة العراقية

خبراء:

كاتبة عراقية:
"داعش"سيتوجه للرقة بعد هزيمته في الموصل

نصر سالم:
مطلوب وضع خطة تأمين "الموصل" بعد تحريرها من "داعش"

نعيم:
تحرير "الموصل" من يد "داعش" لا يعني نهاية التنظيم

بدأت القوات العراقية بغطاء جوي من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة فجر الاثنين عملية عسكرية واسعة النطاق ومن عدة محاور لاستعادة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، من مخالب تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يسيطر على المدينة منذ يونيو 2014.

وحققت هذه القوات التي تضم وحدات في الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب والبيشمركة والشرطة والحشد الشعبي، تقدما ميدانيا في الساعات الأولى من بدء العملية، إذ استعادت السيطرة على عدد من القرى والمناطق المحيطة بالمدينة.

ودعا تنظيم "داعش" عناصره إلى الانسحاب من مدينة الموصل مركز نينوى بشمال العراق، قبل بدء القوات العراقية عملية تحرير المدينة.

وكان خطيب داعش أعلن أن التنظيم سينسحب بسبب ظهور النفاق في المدينة، مخاطبا الدواعش بعبارة "من أراد الدولة الإسلامية والخلافة عليه أن ينسحب معنا"

وعن أسباب استسلام التنظيم بهذه السرعة، وهل قارب تنظيم "داعش" من الإنتهاء، وماذا ينبغي فعله بعد تحرير "الموصل"؟

السطور القادمة تجيب عن ذلك..

*مطلوب خطة مابعد النصر:

في هذا الصدد، قالت الكاتبة العراقية لينا مظلوم،إن محافظة "الموصل" تعتبر نقطة استراتيجية مهمة لعدة أسباب كونها مدينة تحتوي على أعلى نسبة كثافة سكانية بعد بغداد، فضلًا على احتوائها على منطقة "القيارة" والتي تعني وجود كميات كبيرة من النفط بهذه المنطقة، كما أن سقوط المحافظة في قبضة يد "داعش" أثار العديد من التساؤلات عن كيفية سقوطها دون معركة وبهذه السهولة.

وأضافت "لينا مظلوم"، في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن تحرير "الموصل" تم بدقة شديدة وتمت دراسته من فترة، وبعد هزيمة التنظيم في "الموصل" سيتحرك نحو "الرقة" بسورياليتواجد بها.

وأكدت أن الأهم من الانتصار هو كيفية الحفاظ عليه، بحيث يتم وضع خطة لاستغلال هذا الانتصار سياسيًا وكيفية إنهاء الحروب الطائفية التي تحدث بعد التحرير، وكيف يتم احتواء أزمة مليون ونصق مشرد من هذه المعركة، ويتولى وضع هذه الخطة القوات التي شاركت على الأرض في تحرير الموصل.

*"تكتيك" مدروس:

ومن جانبه، أكد اللواء نصر سالم، مدير جهاز الاستطلاع بالقوات المسلحة سابقًا، أن استسلام "داعش" في معركة تحرير الموصل يأتي نتيجة "التكتيك" الدقيق لعملية التحرير التي يقودها الجيش العراقي والدراسة العميقة للأمر.

وأوضح "سالم" في تصريح لـ"صدى البلد" أنه بعد تحرير الموصل يجب أن توضع خطة للحفاظ عليها من التنظيمات الإرهابية، بحيث يسيطر عليها الجيش لأطول فترة ممكنة، وكذلك توضع خطة لإحتواء أهالي المحافظة اللذين أصبحوا مشردين حاليًا بسبب الحرب الدائرة بالموصل، فضلًا على وضع خطة لاحتواء الخلافات الطائفية التي من الممكن أن تظهر قريبًا.

*إرهاب متقطع:

قال نبيل نعيم، الخبير بشئون الحركات المتطرفة، إن تحرير الموصل من تنظيم داعش على يد القوات العراقية، يؤكد أن التنظيم بدأ في الانتهاء، وذلك لعدم تأسيسه على قاعدة معينة ولكن يؤسس على مساعدات من الدول الأجنبية من أجل تنفيذ مخططات واستغلال موارد الدول العربية ويتم التخلص منه عقب تنفيذ مهمته.

وأوضح "نعيم"، في تصريح لـ"صدى البلد"، أن تحرير "الموصل" من يد "داعش" لا يعني انتهاء التنظيم، مشيرًا إلى أن التنظيمات الإرهابية تختفي وتعود مجددًا بأسماء جديدة وبطرق متعددة كتنظيم القاعدة اختفى لفترة ثم ظهر "داعش"، ولن ينتهي الإرهاب كونه يعتمد على الإرهاب المتقطع يختفي ويظهر مجددًا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا