بالتزامن مع اليوم العالمي لالتهاب المفاصل.. "إم إس دي مصر" تُطلق حملة لتدريب الأطباء في مصر

كشفت شركة “إم إس دى مصر” عن إطلاقها حملة تعليمية وتدريبية للأطباء والمتخصصين في مرض التهاب المفاصل بمصر وذلك في إطار دعمها لليوم العالمي لمرض التهاب المفاصل، حيث تأتي الحملة بهدف دعم ومساندة الأطباء - خاصة حديثي التخرج - في التعرف على طرق الرعاية والعلاج الصحيحة لمرضى التهاب المفاصل وطرق توفير أعلى المعايير الطبية وكيفية مساعدة المريض في السيطرة على الحالة والأعراض المُصاحبة لتحسين جودة الحياة للمرضى.
وقد شملت الحملة مؤتمرًا صحفيًا لمناقشة العلاجات الطبية والتقنيات الحديثة بحضور أساتذة وأطباء وخبراء جراحة العظام والروماتيزم من مختلف محافظات مصر، حيث ناقش المؤتمر عدة موضوعات حيوية أهمها انتشار مرض التهاب المفاصل، وأفضل أساليب التشخيص والعلاج، والتدخل الجراحي، وطرق تخفيف الألم، وذلك بحضور الدكتور عادل عدوى، أستاذ جراحة العظام بجامعة بنها ووزير الصحة السابق، والدكتور محمد وفا، أستاذ جراحة العظام بجامعة عين شمس، والدكتور هاني زكي، أستاذ جراحة العظام بجامعة الأزهر، الأستاذ الدكتور محمد صلاح عبد الباقي، أستاذ الطب الباطني وأمراض الروماتيزم في جامعة عين شمس وكذلك الدكتور هيناز فاروق، أستاذ أمراض الروماتيزم في جامعة عين شمس.

وصرح الدكتور محمد صلاح الدين عبد الباقي، أستاذ الطب الباطني و الأمراض الروماتيزمية بكلية طب جامعة عين شمس، “توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى أمراض العضلات والعظام الروماتيزمية، كما أن هذه الأمراض يمكن أن تصيب أي شخص في أي فئة عمرية سواء نساء أو رجال، أطفال أو رُضّع، مؤكدًا أن هناك أنواع مختلفة من أمراض التهاب المفاصل التي يمكن أن تصيب بعض الفئات السكنية دون غيرها كالتهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة والتي تصيب النساء في الأغلب، بينما يُعد الرجال أكثر تأثرًا بالالتهاب الفقارى المفصلى. وأوضح الدكتور عبد الباقي أن أنماط حياة الأفراد يمكن أن تعمل كحافز للإصابة بهذه الأمراض كالتدخين والسمنة المُفرطة وعدم ممارسة الرياضة وهي كلها عوامل مساعدة على الإصابة بالمرض.

وأضاف الدكتور عبد الباقي “يجب أن يدرك المريض أن سيطرته علي المرض هي مفتاح التعامل مع التهاب المفاصل والروماتيزم. حيث لا يوجد علاج أو حل واحد يمكن أن يفيد كافة المرضي.إلا أن الطب في تطور مستمر وأصبح هناك علاجات وأدوية يمكن أن تسيطر علي الآلام والأعراض وتخفف من معاناة المرضي مشيراً إلي أنه يوجد أمل للمرضي أن ينعموا بنمط حياة جيد حيث أن التحسن الطبي للحالات أصبح ممكناً وبالعلاج وبالمعرفة الطبية الصحيحة يمكن تحقيق الارتياح الجسدي والنفسي للمريض”.

وقد صرح الدكتور رامي قوسة، المدير العام لشركة “إم إس دي مصر”، أن اليوم العالمي لمرض التهاب المفاصل هو أكثر من مجرد مبادرة للتوعية، فقد أصبح فرصة هامة من أجل تثقيف خبراء الرعاية الصحية والكوادر الطبية العاملة في هذا المجال لتحسين جودة الرعاية للمرضى، حيث يوجد أكثر من 100 نوع من مرض التهاب المفاصل والأمراض المرتبطة، مضيفًا أن شركة “إم إس دي مصر” تؤمن أن التعليم والتدريب الطبي لا يعمل فقط على تطوير جودة الرعاية المُقدمة للمرضى، بل يساعد أيضًا على الإنفاق الأمثل في نظام الرعاية الصحية من خلال التشخيص المبكر وعلاج المرضى.

وقد صرحت الدكتورة نهى سالم، مدير السياسات والإعلام في “إم إس دي مصر”، أن أمراض العضلات والعظام الروماتيزمية تعد من أكثر أسباب الإجازات المرضية والتقاعد المبكر حول العالم، وهو يمثل تحدي صعب لأنظمة الرعاية الصحية العالمية حيث يمكن أن يؤدي إلى الوفاة المبكرة إذا تُرك دون علاج أو رعاية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا