مقتل قيادي في تنظيم "داعش" بالمحور الجنوبي في "معارك تحرير الموصل"

قتل قيادي بارز في تنظيم “داعش” الإرهابي، اليوم الاثنين، خلال عملية تحرير الموصل مركز محافظة نينوي التي انطلقت فجر اليوم.

وذكرت خلية إعلام “الحشد الشعبي” أن القيادي في داعش أحمد خطاب عمر المسؤول الأمني عن القطاع الجنوبي بولاية نينوى في التنظيم قتل في المعارك الجارية في منطقة “الحود”، مشيرة إلى أن قوات الحشد لم تتحرك في العمليات البرية حتي الآن وشرعت في عملية قصف مدفعية وصاروخية لمواقع داعش.

ولفتت مصادر محلية بالموصل إلى أن شبكات التليفون المحمول عادت إلى الخدمة بمدينة الموصل مع توفير خاصية الاتصالات المجانية دعما لتعاون سكان المدينة مع القوات المسلحة العراقية، مؤكدة توقف شبكة الاتصالات اللاسلكية المركزية الخاصة بتنظيم داعش في الموصل بعد قصف أهم مقراتها بالمدينة فجر اليوم.

ويتولي معاون رئيس أركان الجيش والعمليات المشتركة الفريق عبد الأمير جارالله قيادة عملية تحرير نينوي.. وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت إن جارالله هو القائد المسؤول عن عملية تحرير نينوي التي أطلق عليها “معارك تحرير الموصل”، وانه تم تعيين قادة عسكريين لكل محور من محاور العملية.

من جهة أخري نفى جهاز مكافحة الإرهاب تنفيذه أي عملية إنزال جوي بالاشتراك مع القوات الأمريكية في مدينة الموصل ضمن عملية تحريرها من قبضة داعش.

وقال قائد قوات قوات النخبة الثانية بجهاز مكافحة الإرهاب اللواء معن السعدي إن قوات مكافحة الإرهاب لم تنفذ أية عملية إنزال جوي بالاشتراك مع الجانب الأمريكي على مصنع “كبريت المشراق”، مؤكدا أن العمليات العسكرية الخاصة بتحرير الموصل خالية من أي قوات أجنبية وينفذها العراقيون فقط.

وكانت قوات “البيشمركة” الكردية حررت تسع قري من قبضة داعش بمحور الخازر جنوب شرقي الموصل وهي: باصخرة وترجلة وبازكرتان وشيخ أمير وبدنة الكبرى وبدنة الصغرى وكبرلي وشاقولي وأحكمت سيطرتها على قرية بازكرتان وتقوم بتطهيرها.. بينما غطت سحب الدخان الأسود سماء قضاء الحمدانية بعد إحراق داعش آبارًا نفطية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا