«الكيتون» يقتل السرطان ويعالج التوحد والصداع النصفي والاكتئاب

لا يعد مصطلح الغذاء الكيتوني "The ketogenic diet" جديدًا فى مجال الطب، ولكنه قد يكون كذلك بالنسبة لكثيرين حيث يكون مفتاح لحل عديد من المشاكل الصحية.

وهو نظام غذائي تصل فيه كمية الدهون في الوجبة إلى أربعة أو ثلاثة أضعاف كمية البروتين والنشويات مجتمعين، وعندها تتكون الأجسام الكيتونية، والتي تقوم بدور فعال في تغيير النشاط العصبي والكيميائي في الجسم، ما يساعد في علاج العديد من الأمراض، ومنها السرطان والصرع و الصداع النصفي و الاكتئاب.

وأشارت العديد من الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي" الكيتون" يغير محرك التمثيل الغذائي في الجسم من حرق الكربوهيدرات الى حرق الدهون،لانه يسمح بتناول جميع الاطعمة بعيدًا عن النشويات و السكريات ،و يتطلب هذا النظام الغذائي أن ما يقرب من 50-70٪ من الاستهلاك الغذائي يتكون من الدهون المفيدة مثل" زيت جوز الهند، والبيض، المكسرات والأفوكادو".

ووفقًا لموقع ".justhealthylifestyle" بعد اتباع نظام "الكيتون" ينتج الجسم كيتون باعتباره مصدر الطاقة الرئيسي للجسم ، والتي تتم من الدهون التي تتم معالجتها في الكبد،والهدف من هذا النظام الغذائي هو اجبار الجسم في هذه الحالة الأيضية و لم يتم ذلك من خلال السعرات الحرارية، ولكن من خلال الكربوهيدرات داخل جسم الإنسان و هو التكيف الى حد بعيد ما كنت تستهلك، وذلك عندما مثقلة الدهون وتفتقر إلى الكربوهيدرات، هو الذهاب الى حرق كيتون كمصدر للطاقة رئيس.

الكيتون النظام الغذائي وفوائده الصحية:_

1-فقدان الوزن:

يساعد نظام الكيتون علي فقدان الوزن بشكل فعال و يحرق الدهون النختزنة داخل الجسم.

2-الصرع و التوحد:

يعتبر الغذاء الكيتوني من أقدم الطرق في علاج الصرع، ومع ظهور أدوية الصرع الحديثة قل استعماله في العلاج، ولكن بعد فشل العلاج الدوائي في كثير من الحالات عاد النظام الكيتوني إلى الأضواء مرة أخرى، وأضيفت إليه الكثير من التعديلات.

تكمن فائدة هذا النظام في إبقاء الجسم في حالة من الصيام حتى تتولد بداخله الحالة الكيتونية، أي حتى يحرق الجسم الدهون لإنتاج الطاقة، ولذلك كانوا يطلقون عليه أيض الصيام أو الجوع (starvation or fasting metabolism)، وكانت الكثير من حالات الصرع تتحسن كثيرا وقد تختفى أثناء الصيام.

3-السرطان:

للسيطرة على الورم السرطاني لابد من تنظيم مستويات الجلوكوز والإنسولين والثبات على مستويات منخفضة لمدة طويلة، ولذلك فخلق الحالة الكيتونية تكون ذا منفعة كبيرة في علاج هذا المرض والسيطرة على حجمه إلى جانب العلاجات الأخرى الخاصة بكل حالة.

4-يقضي علي الصداع النصفي :_

يرتبط هذا النظام الغذائي بمساعدة عدد من الاضطرابات العصبية و التخلص من الشعور من الالم بالصداع النصفي ويخفيف أعراض مرض الزهايمر ومرض باركنسون.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا