الصحف الأمريكية: 4 آلاف جندى كردى يبدأون معركة تحرير الموصل.. أزمة إنسانية تلوح فى الأفق مع بدء معركة الموصل..وكلينتون تدرس توسيع خريطتها الانتخابية فى ظل تعثر ترامب

اهتمت الصحف الأمريكية الصادرة، الاثنين، بمعركة تحرير الموصل من تنظيم داعش الإرهابى، حيث بدأت القوات الكردية بتحرير القرى الشرقية. كما تواصل الصحف متابعة المنافسة الانتخابية بين مرشحى الرئاسة الأمريكية هيلارى كلينتون ودونالد ترامب، حيث تسعى الأولى لتوسيع الخريطة الانتخابية.
نيويورك تايمز
4 آلاف جندى كردى يبدأون معركة تحرير الموصل
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن القوات الكردية بدأت، فى الساعات الأولى من اليوم الاثنين، التقدم على شريط القوى الواقعة شرق الموصل، ليبدأوا حملة طال انتظارها لاستعادة ثانى أكبر مدينة عراقية من قبضة تنظيم داعش الإرهابى، الذى استولى عليها قبل عامين.
وبحسب مسئولون تحدثوا للصحيفة، فإن حوالى 4 آلاف من قوات البشمركة الكردية يشاركون فى العمليات لاستعادة 10 قرى، وهى المرحلة الأولى من المعركة التى ربما تستغرق أسابيع أو أشهر وقد تتضمن قرابة 30 ألف جندى عراقى وكردى، فضلا عن الدعم العسكرى الأمريكى من خلال غطاء جوى.
كما من المتوقع أن تنضم قوات مكافحة الإرهاب العراقية، التى تعمل بشكل وثيق مع قوات العمليات الخاصة الأمريكية فى العراق، للقوات الكردية فى الأيام القليلة المقبلة.
وبدأت العملية من الجانب الشرقى للموصل بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى، الذى كان يرتدى الزى الرسمى للجيش العراقى، فى كلمة بثها تليفزيون الدولة، عن بدء تحرير المدينة. وقال العبادى "الأعلام العراقية سوف يتم رفعها فى وسط الموصل وفى كل مدينة وركن سريعا".
وقبل بدء المعركة بثت الحكومة العراقية، عبر الراديو وعبر منشورات تم توزيعها، بعض التوجيهات للمواطنين المحاصرين فى الموصل لحمايتهم وتجنب وقوع ضحايا. حيث تتضمنت التوجيهات ضرورة إلتزام المنزل ووضع شريط أعلى النوافذ بعلامة X وغلق الغاز وتخبئة أى مقتنيات ثمينة مثل المجوهرات والأموال، والبقاء فى الأدوار السفلى من المنازل، وإبلاغ الأطفال أن أصوات الانفجار هى مجرد رعد.
واشنطن بوست
كلينتون تدرس توسيع خريطتها الانتخابية فى ظل تعثر ترامب
قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن هيلارى كلينتون، المرشحة الديمقراطية فى انتخابات الرئاسة الأمريكية، تدرس توسيع خريطتها الانتخابية مستغلة تعثر منافسها الجمهورى دونالد ترامب.
وأوضحت الصحيفة أن كلينتون تواجه خيارا كبير فى الأسابيع الثلاثة المتبقية من الحملة الانتخابية، وهو توسيع جهودها لتشمل الولايات التى لم يفوز فيها الديمقراطيون منذ سنوات، أو الالتزام بالمسار الحالى الذى سيمنحها، فى حال ظلت الأوضاع كما هى، انتصارا فى الانتخابات.
فبعد أسبوعين من الأحداث الصاخبة التى تركز فيها الانتباه على سلوك ترامب إزاء النساء، تتفوق كلينتون فى كل الولايات التى تمثل معركة بين الجمهوريين والديمقراطيين، حيث وجهت حملتها أغلب الموارد إلى هذه الولايات، بحسب ما ذكرت عدة استطلاعات حديثة. إلا أن بعض الولايات الداعمة للجمهوريين بشدة مثل أريزونا وجورجيا ويوتاه، ستكون مهمة أيضا بالنسبة لها.
ويقول مساعدو كلينتون إنهم يرون مزايا فى تعزيز تفوقها فى المجمع الانتخابى، حيث يصل الحاصل على 270 صوتا إلى البيت الأبيض. فالانتصارات فى الأماكن غير المتوقعة يمكن أن يعزز الحصيلة النهائية، ويمنحها مزيدا من الولاية ويقلل من شكاوى ترامب ومزاعمه عن تزوير الانتخابات.
سى.إن.إن
سى إن إن: أزمة إنسانية تلوح فى الأفق مع بدء معركة الموصل
حذرت محطة سى إن إن الأمريكية، من أن أزمة إنسانية تلوح فى الأفق مع بدء الهجوم العراقى على مدينة الموصل لاستعادتها من يد تنظيم داعش الإرهابى.
وأشارت "سى إن إن" إلى أن مصير أكثر من مليون مدنى فى مدينة الموصل يظل عالقا، حيث من المتوقع أن تستمر المعركة أسابيع، إن لم يكن أشهر. ولو كانت معركتى استعادة الفلوجة والرمادى من المسلحين مؤشرا، فإن الموصل ربما تكون فوضوية للغاية.
وأوضحت المحطة الأمريكية أنه فى شمال العراق، امتلأ الطريق الرئيسى إلى الموصل بالقرى المهجورة توقعا للمعركة. لكن بالنسبة لسكان المدينة، فإن الطريق للخروج منه محفوف بمخاطر التعرض للموت سواء من قبل القناصة أو الألغام أو الجوع والعطش.
وفى الوقت الحالى، فإن مدينتهم فى براثن تنظيم معروف باستخدام المدنيين كدروع، كما أنها ساحة للمعركة. ونقلت "سى إن إن" عن اثنين من سكان الموصل قولهما إنه كان هناك قصف جوى وقصف مدفعى على المدينة طوال الليل زاد فى الساعات الأولى من صباح الاثنين. وكانت هناك دعوات من بعض المساجد للناس لمقاومة الكفار. فيما قال آخر إنه رأى مقاتلى داعش يضعون المتفجرات والحافلات المليئة بالشراك وهم يتحركون إلى غرب المدينة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا