دايلى بيست: "الموصل" المعركة الأكبر على الإطلاق ضد داعش

وصف موقع "دايلى بيست" الأمريكى المعركة من أجل استعادة الموصل بأنها الأكبر على الإطلاق ضد داعش، وأشار إلى أنه مع بداية هذه العملية التى طال انتظارها لاستعادة ثانى أكبر المدن العراقية من التنظيم الإرهابى، فإن السؤال الهام هو كيف سيكون سقوط داعش أساس إبعادها عن يد الإرهابيين فى المستقبل.
وأكد الموقع أن معركة الموصل تعتبر حاسمة ضد داعش الذى يزداد ضعفا. فلو خسر التنظيم السيطرة على المدنية، فإن قبضته على العراق يمكن أن تنتهى مع فقدانه بالفعل سيطرته على مدن الفلوجة والرمادى وتكريت ضمن مدن أخرى.
وقبل أكثر من عامين، أعلن أبو بكر البغدادى زعيم تنظيم داعش، من أحد مساجد الموصل إنشاء دولة خلافته المزعومة.
وأوضح دايلى بيست أن أهمية الموصل فيما يسمى بدولة الخلافة تجعل المعركة لاستعادتها مختلفة عن أى معركة أخرى بين القوات العراقية مدعومة بقوات التحالف الدولى بقيادة أمريكا من جانب، والتنظيم الإرهابى من جانب آخر. فقد كان داعش ينقل المقاتلين إلى المدينة ويبنى الخنادق ويزرع المتفجرات للقوات العراقية القادمة تحسبا للمعركة، ووعد التنظيم باستخدام كل ما لديه من موارد لإبقاء الموصل تحت سيطرته.
ولا يستطيع داعش تحمل خسارة جديدة، لاسيما بعد أن فقد مدينة دبق السورية لصالح قوات المعارضة مدعومة من تركيا. قد جعلت هذه الخسائر الموصل مدينة مهمة وحيوية لمستقبل داعش. وربما لهذا السبب، وضع المسئولون الأمريكيون الجدول الزمنى للمعركة بين أسابيع إلى أشهر.
ولفت دايلى بيست إلى أن المعركة العسكرية تمثل بداية التحديات التى تواجه رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادى. ففى حال سقوط المدينة، كيف سيضمن العراق ألا تستطيع جماعة مثل داعش العودة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا