المصنفة الثانية عالميا وحامل اللقب يحكمان في تصفيات كأس العالم لـ«Street Workout» بالأهرامات

أقر الاتحاد الدولي لرياضة ستريت وورك أوت، الحكام المقرر لهم الإشراف على تصفيات كأس العالم التي تقام بمنطقة الصوت والضوء في الأهرامات غدا، في حدث يقام لأول مرة في مصر، وهم جيسيكا بوجدانوف، من الولايات المتحدة، المصنفة الثاني على العالم خلال العام الحالي، والتي كانت تحتل صدارة التصنيف العام الماضي، ودانيالز لايزنز، من لاتفيا بطل كأس العالم العام الماضي، والحاصل على ثاني بطولة العالم التي أقيمت في روسيا العالم الحالي، ونيك من روسيا وهو أحد أساطير اللعبة حول العالم وسميث مانجينا من جنوب أفريقيا.

وقالت بوجدانوف إن استضافة مصر هذا الحدث العالمي لأول مرة سيكون أمرا رائعا وسيزيد من الاهتمام باللعبة في البلد خاصة بعد أن يشاهد الناس هذا الحدث، ويندهشون من المستوى القوى للاعبين المشاركين في التصفيات.

تقام تصفيات كأس العالم في رياضة ستريت وورك أوت بمشاركة 23 لاعبا من 6 دول هم (مصر وألمانيا وماليزيا وفلسطين وسوريا وجنوب افريقيا.

وعلى هامش التصفيات تقرر تكريم أبطال مصر الحاصلين على ميداليات في دورتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية ريو 2016، تقديرًا لما بذلوه لرفع اسم مصر في المحافل الدولية، في حضور المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، ورؤساء الاتحادات واللجان الأولمبية والبارالمبية، وسط حضور كوكبة من نجوم الرياضة والفن والإعلام.

من جانبه، قال إسلام قرطام، عضو مجلس إدارة شركة صحارى للاستثمارات والمشروعات وراعى البطولة أن اللعبة لها العديد من الأهداف الهامة أبرزها محاربة العنف، ومكافحة الإدمان، وإزالة الحواجز بين الفئات المختلفة في المجتمع، ومحاربة التطرف، كما أنها تساعد فى حل الكثير من مشاكل المجتمع الحالية.

وأوضح أن «رياضة الستريت وورك أوت» لا تحتاج إلى ميزانية أو إمكانيات ضخمة، ومن الممكن ممارستها فى الحدائق العامة والشوارع، ولذلك فهى تناسب الظروف المالية للكثير من الشباب، كما أنها رياضة جديدة نسبيًا، فقد تم إنشاء الاتحاد العالمى للعبة فى 2010، وتعتبر هذه فرصة عظيمة لننمى أنفسنا فى تلك الرياضة وننتزع الصدارة والريادة حول العالم.

وأكد أن الهدف من إقامة التصفيات في مصر وأهميتها يرجع إلى أنه فى ظل الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد، وعندما نستضيف حدثًا عالميًا تعتبر هذه دعاية لمصر نحن بحاجة إليها، للمساهمة فى تنمية السياحة بالتأكيد، وهناك ما يقرب من 25% من المشاركين فى هذه البطولة من بلاد مختلفة.

بالإضافة إلى أن جميع الحكام أجانب، وتعمدنا تنظيم البطولة تحت سفح الأهرامات (الصوت والضوء) لتكن هذه البطولة دعاية جيدة للسياحة فى مصر، وتساهم فى رفع معنويات الشباب المصرى، وسنرسل من خلالها رسالة للعالم كله أن مصر ستظل بلد الأمن والأمان

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا