تعرف على الفنان محمود سعيد بعد بيع لوحته بـ13 مليون جنيه بـ "بونهامز"

محمود سعيد واحد من أهم رواد الفن التشكيلى المصرى، ومن الطبيعى أن تتجاوز لوحاته التوقعات وتحطم الأرقام القياسية وتخالف التقديرات المتوقعة، وهذا ما حدث فى لوحة "جزيرة سعيدة" المؤرخة بتاريخ 1927، هذه اللوحة قدمت كهدية للفنان جان نيكولايدس فى عام 1930، وتوارثتها عائلة نيولايدس المقيمة بـ إثينا، وبيعت هذه اللوحة بـ 1,202,500 جنيه إسترلينى، بما يعادل 13 مليون جنيه مصرى، فى مزاد بونهامز.
الفنان محمود سعيد فنان تشكيلى مصرى من مواليد الإسكندرية، ولد يوم 8 أبريل 1897 وتوفى فى يوم 8 أبريل 1964، التحق بأكاديمية جولتان بباريس ليتعلم أساليب الفن، وظل يمارس هوايته الفنية على الرغم من التحاقه بسلك النيابة.
ومن أشهر اللوحات الفنية التى قدمها محمود سعيد وحققت شهرة واسعة، لوحة الدراويش، بنات بحرى، وبائع العرقسوس، الشادوف، المدينة ، بنت البلد، وذات الرداء الأزرق، ولوحة افتتاح قناة السويس التى صورت الحدث التاريخى لافتتاح قناة السويس فى عهد إسماعيل.
ونتيجة لشهرة لوحاته الفنية بيعت لوحه " الدراويش " فى أبريل 2010 فى دار مزادات كريستيز العالمية بمبلغ 2.434 مليون دولار، وفى وقت بيعها سجلت كأغلى لوحة رسمها فنان من الشرق الأوسط فى العصر الحديث، ويرجع تاريخ اللوحة إلى 1935.
شارك محمود سعيد فى العديد من المعارض الخاصة الدولية والمحلية والتى منها، أقامه معرضين لأعماله فى نيويورك 1937، وأقام معرضاً بأتيليه الإسكندرية عام 1943، و1945 معرضاً بجمعية الصداقة المصرية الفرنسية بالإسكندرية، وأقام معرضاً بالقاعة المستديرة بأرض المعارض بالقاهرة عام 1951، أقام معرضاً بمتحف الفنون الجميلة بالإسكندرية ضم 120 لوحة 1960، أقيم معرض شامل للوحاته بمتحف الفنون الجميلة بالإسكندرية عقب وفاته ضم 137 لوحة 1964.
ونال محمود سعيد العديد من الجوائز العالمية والمحلية، ومنها ميدالية الشرف الذهبية في معرض باريس الدولى 1937 عن الجناح المصرى، ثم منحته فرنسا عام 1951 وسام اللجيون دوبنر، وفى عام 1960 كان أول فنان تشكيلى يحصل على جائزة الدولة التقديرية للفنون وتسلمها من الرئيس المصري جمال عبد الناصر.
وبعد وفاة الفنان محمود سعيد خصصت له الدولة متحفًا يحمل اسمه، يضم أعماله الفنية متحف محمود سعيد بالجزيرة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا