"الأوقاف" تستبق تطبيق قرار تشكيل مجالس الإدارات بحركة تنقلات تشمل الـ27 مديرية..المرحلة الأولى تغيير4 وكلاء وتنقلات بـ29إدارة بالقاهرة للدعاة والعمال.. وتستهدف تفتيت الشللية لضمان مجالس إدارات معتدلة

تشهد الفترة المقبلة تغيرات بالمساجد ومديرات الأوقاف، على مستوى الـ27 محافظة، تنتوى الوزارة القيام بها لتفتيت الشللية وضبط المساجد قبيل تشكيل مجالس إدارات المساجد، لضمان وجود مجالس إدارات معتدلة وضمان وصول التبرعات، وجاءت المرحل الأولى من نصيب القاهرة الكبرى، وخاصة فى نطاق وكلاء الوزارة والمساجد الكبرى وآل البيت، لدى اعتزام وزارة الأوقاف، ضبط دورة العمل بالمساجد ووقف التسول والمخالفات، ولجوء بعض المتسولين والباعة الجائلين إلى ساحات هذه المساجد لممارسة نشاطهم فى الداخل والخارج.
وتنتوى وزارة الأوقاف، إنشاء نقطة شرطة فى ساحة مسجد السيدة زينب بالقاهرة فى الناحية الشرقية تتولى حراسة المسجد وإزالة المخالفات والباعة الجائلين والمتسولين من ساحته أسوة بمسجد الإمام الحسين بمدينة القاهرة، ومنع فوضى بعض المترددين على المسجد، حيث جرت اتصالات بين الداخلية وأوقاف القاهرة – حسب مصادر- أكدت ذلك، مشيرة إلى تدعيم المساجد الكبرى وآل البيت بعمالة جيدة فى النوعية وزيادة الأعداد وصلت إلى تدعيم مسجد السيدة زينب بـ12 عاملًا مع وجود 18 آخرين ليصبح العدد 30 عاملًا مختارين بعناية لإحكام القبضة جيدًا على المخالفات.
وتشمل الحركة تنقلات فى نطاق القاهرة الكبرى، فى مستويات العمل المختلفة بداية من وكيل وزارة وحتى عمال المساجد والدعاة تمهيدا لتشكيل مجالس إدارات للمساجد تستهدف منها الوزارة تلقى تبرعات منضبطة وموثقة، حيث أصدر وزير الأوقاف قرارا بنقل وندب 4 وكلاء وزارة بنطاق القاهرة الكبرى وديوان الوزارة، هم: عاطف جلال الدين من قطاع مديريات بحرى إلى شئون المساجد والقرآن، وصبرى ياسين من محافظة القليوبية وندبه وكيلا لشئون الدعوة، ومحمود أبو حبسه من الجيزة إلى القليوبية، وعبد الرازق سلامة من الدعوة إلى الجيزة، كتوظيف أمثل للوكلاء ولسد ثغرات كانت موجودة بالجيزة.
وتجرى مديرية أوقاف القاهرة، تغيرات بـ29 إدارة فرعية وتنقلات للعمال والأئمة، وذلك استهلالاً لحركة تنقلات كبرى تشمل جميع قطاعات الوزارة ومساجدها قبل تشكيل مجالس إدارات المساجد لضمان عد وجود تربيطات وشللية تسيطر على مجالس الإدارات.
وتعتزم الأوقاف، الانتهاء من نطاق القاهرة الكبرى، من حيث التنقلات للقيادات والدعاة والعمال، مع دعم المساجد بالكوادر الجيدة التى كان أخرها الشيخ يسرى عزام الذى قرر الوزير نقله من محافظة الغربية للعمل بالمساجد الكبرى، وذلك تمهيدا لتشكيل مجالس إدارات مساجد بها تجمع التبرعات وتعميم نفس السيناريو بباقى المحافظات خلال الأسابيع المقبلة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا