تقنى بمنظمة الصحة العالمية: لابد من إخضاع أي دواء لاختبار المكافئ الحيوى للأدوية الجنيسة

قال الدكتور محمد اسماعيل المسئول التقني بمنظمة الصحة العالمية عن انتشار الترامادول الصيني وحقن انتي ار اتش الكوبية إن أي دواء لكى يسجل في وزارة الصحة المصرية لابد من منحه تصريح للتداول في الاسواق بشرط اخضاعه لاختبار المكافئ الحيوي للأدوية الجنيسة .

وأوضح إسماعيل في تصريح لـ"صدى البلد" أن معنى الادوية الجنيسة هو أن أي دواء له براءة اختراع لدى الشركة المصنعة له وله الحق في تصنيعه واحتكاره لمدة تقارب 20 عاما، ثم بعد ذلك يفتح المجال لأى شركة بإنتاجه وتصبح ادوية جنيسة وتخضع لتجارب اكلينيكية فذا اثبت مدى فاعليتها ومطابقتها للمواصفات العالمية يتم اعتمادها واستيرادها من أي دولة بالعالم.

وأكد اسماعيل أن الادوية المهربة التي لا تخضع لمثل هذه التجارب والفحوصات تشكل خطورة كبيرة على صحة المواطن بسبب الاضرار التي تسببها للمريض لعدم معرفته لما تحتويه من مواد فعالة اذا كانت ضارة او منتهية الصلاحية او سليمة.

جدير بالذكر انه في الآونة الاخيرة انتشار بعض الادوية والعقاقير المهربة داخل الصيدليات المصرية مثل الترامادول الصيني وحقن انتي ار اتش الكوبية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا