تعرف على الروسية التي أجرت الحوار مع "الإسد".. إباحية مع قليل من الصحافة".. صور

اهتم الكثيرون في الايام الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بالصحفية التي اجرت الحوار مع الرئيس السوري، بشار الاسد منذ يومين تحديدًا، فلفتت اليها جميع الانظار بجلستها وهيئتها.

داريا أصلاموفا، الصحفية التي تعمل بصحيفة برفدا الروسية ، هي التي اثارت الجدل خلال اليومين الماضيين بعد مقابلتها للرئيس السوري.

فاصلاموفا ولدت في 8 سبتمبر عام 1969. فثي مدينة خاباروفسك في روسيا، كانت تعيش في منطقة نائية، وتخرجت من مدرسة جامعة موسكو للصحافة، وعانت الكثير من المشاكل في حياتها، وبعد ان تخرجت، عملت في صحيفة كومسومولسكايا برافدا، وكانت شابة طموحة.

عرف عنها في ايام الاتحاد السوفيتي انها كانت تستخدم من اجل ان توقع بالسياسيين الكبار لصالح بلادها في قضايا جنسية وغيرها، وفي عام 1999، شاركت اصلاموفا في انتخابات مجلس الدوما وجذبت الاهتمام باسلوبها المثير.

واشارت التقارير الى ان أصلاموفا قابلت شخصيات سياسية من قبل مثل كردزيتش أحد كبار مرتكبي مجازر الإبادة العرقية فى حق مسلمي البوسنة فى التسعينات .

وبعيدا عن هذا وذلك، كان يستخدمها بعد الرجال الروسيين في مصالحهم الخاصة ومنها الايقاع بالسياسيين الروس الكبار، وهو ما تم كتابته في مذكراتها بعنوان "مذكرات فتاة سيئة"، في عام 1994.

واصبحت اصلاموفا منذ ذلك الوقت من المشاهير العلمانيين في العاصمة الروسية، واصبحت صورها العارية على غلاف المجلات في روسيا، واستمرت ايضا في عملها كصحفية وكان اخر شئ لها هو مقابلتها مع بشار الاسد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا