اليابان تنفي مناقشة الإدارة المشتركة لجزر متنازع عليها تسيطر عليها روسيا

نفى متحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية اليوم الاثنين أن طوكيو تناقش مع موسكو مسألة الإدارة المشتركة لجزر متنازع عليها تسيطر عليها روسيا على أمل حل مشكلة تفسد العلاقات بين البلدين منذ 70 عاما.

وكانت صحيفة نيكي قد قالت اليوم نقلا عن مصادر حكومية يابانية وروسية لم تكشف النقاب عنها إن اليابان تدرس إدارة هذه الجزر بشكل مشترك وإن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يأمل في إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عندما يجتمعان في 15 ديسمبر كانون الأول في اليابان بالبدء في مفاوضات بشأن هذا الاقتراح.

وقال ياسوهيرا كاوامورا المتحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية عبر البريد الالكتروني "ننفي تقرير نيكي بأن اليابان وروسيا تبحثان إدارة الأراضي الشمالية بشكل مشترك" مشيرا إلى الجزر الواقعة قبالة هوكايدو والمعروفة في روسيا باسم كوريل الجنوبية. وأضاف كاوامورا "لا يوجد تغيير في الموقف الأساسي لليابان وهو أن اليابان ستبرم معاهدة السلام مع روسيا بحل مشكلة ملكية الجزر الشمالية الأربع."

وقال مصدر في الحزب الحاكم باليابان لرويترز إن اقتراحا مثل الذي تحدثت عنه صحيفة نيكي ليس واقعيا .

وتطالب اليابان منذ وقت طويل بضرورة حل مشكلة السيادة على كل الجزر قبل التوقيع على معاهدة سلام لكن بعض الساسة والخبراء يقولون إن آبي الذي وعد باتخاذ "نهج جديد" بشأن النزاع قد يغير المسار.

وقال آبي للبرلمان الشهر الماضي "سأحل قضية الأراضي وأنهي هذا الوضع غير الطبيعي الذي لم يتم فيه التوصل لمعاهدة سلام حتى بعد 71 عاما من الحرب وتشجيع الاحتمال الرئيسي للتعاون الياباني الروسي في مجالات مثل الاقتصاد والطاقة."

وقالت الصحيفة إن طوكيو تأمل بالتفاوض على إعادة الجزيرتين الأصغر في الوقت الذي توافق فيه على الإدارة المشتركة للجزيرتين الأكبر.

ويؤكد موقف اليابان سيادتها على كل الجزر المتنازع عليها ولكن روسيا تشير عادة إلى إعلان مشترك صدر عام 1956 ولم يتم تنفيذه مطلقا وينص على عودة الجزيرتين الأصغر إلى اليابان.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا