تعرف على أكثر أساليب التعذيب قسوة في العالم .. صور

كان التعذيب الوحشي في الماضي منتشرا بطريقة كبيرة، ولكن الحقيقة الأكثر قلقا هي مدى وحشية التعذيب والطرق التي كانت تتبع في تلك الأمور، وفي هذا التقرير، نرصد أبرز أنواع التعذيب التي كانت منتشرة في العصور القديمة.

1- الحوض

هي عبارة عن الجلوس في الحوض، فالشخص المدان يتم وضعه في حوض خشبي ويتم طلاء وجوههم بالحليب والعسل، ويقيدونه، ويتركونه للذباب يتغذى عليه، وسوف ينتهي به بالسباحة في البراز الخاصة بهم. بعد بضعة أيام، بالاضافة الى اليرقات والديدان التي سوف تلتهم أجسادهم.

2- الثور

تم وضع الضحية داخل الثور وإضرام النار تحته حتى يصبح المعدن اصفر حرفيا من شدة سخونته، وتتفحم الضحية عندئذ ببطء حتى تموت من كثرة الألم المؤلم، وقد تم تصميم الثور عمدا لتضخيم هذه الصرخات وجعلها تبدو مثل خوار الثور.

3- الشوكة

يتألف هذا الجهاز من قطعة معدنية على شكل شوكة تعلق على حزام أو رباط، وتوضع تحت الذقن وعلى عنق الضحية، بحيث لا يستطيع النوم. وإذا انخفض رأسه، فإن الشوكه تؤدي الى موته.

4- تعذيب الرقبة

عقوبة مهينة ومؤلمة، كانت هذه العقوبة شيئا من اختبار التحمل، حيث يتم وضع قطعة مصنوعة من المعدن او الخشب، تمنع الضحية من الاستلقاء على الأرض، وتناول الطعام، أو خفض رؤوسهم لعدة أيام.

5- الصلب

مورست أساسا في العصور القديمة، على الرغم من أنهت لا تزال تمارس في بعض البلدان الى الى اليوم، وتعتبر من اساليب التعذيب الأكثر شهرة نظرا لصلب يسوع المسيح، وهو إعدام بطيء بشكل مؤلم، حيث يتم ربط المحكوم عليه بمسامير على الصليب الخشبي الكبير ويستغرق هذا الامر عدة ايام حتى يموت.

6- الرش بالرصاص

وهو من اكثر الاساليب الما، حيث يتم صهر الرصاص مع القطران والماء المغلي أو الزيت المغلي، ويتم وضع تلك المحتويات على بطونهم أو غيرها من أجزاء الجسم مثل العينين، والاكثر الما ان يتم صب هذا السائل على العين.

7- نعش التعذيب

كان من المعروف أن تقنية التعذيب الأكثر تفضيلا في العصور الوسطى هي نعش التعذيب، وتضمن هذه الطريقة وضع الضحية داخل قفص معدني تقريبا في حجم جسم الإنسان، ومن هنا جاءت تسميته، ويتم وضع أجبر الضحايا الذين يعانون من زيادة الوزن في أقفاص صغيرة لزيادة التعذيب، وتعلق على شجرة أو حبل المشنقة، ويترك في تلك المنطقة حتيى تأتي الغربان وتتغذى عليهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا