دراسة: 70% من الزوجات تصبن بالسمنة بسبب تعرض أزواجهن للتوتر

أكدت دراسات أن زيادة مستويات التوتر والقلق تزيد من محيط الخصر، ويؤدى لتراكم الدهون حول منطقة البطن، ولكن وفقا للموقع البريطانى "ديلى ميل" وجد باحثون جدد أن إصابة شريك الحياة بالتوتر والقلق يصيب الطرف الآخر بالسمنة وزيادة الوزن.
ووجد باحثون من جامعة "ميشيجان" الأمريكية أن إصابة شريك الحياة بالتوتر والقلق يؤثر بشكل كارثى على منطقة محيط الخصر للطرف الآخر وتراكم الدهون فى هذه المنطقة، وأظهرت النتائج أن المرأة هى الأكثر تضررا وتأثرا بإصابة شريك حياتها بالتوتر والقلق.
وأكد الباحثون أن الدراسة أظهرت أن 70% من الزوجات تتعرضن لخطر الإصابة بأمراض مرتبطة بالوزن بسبب إصابة أزواجهن بالتوتر والضغوط النفسية.
وركزت الدراسة بشكل خاص على الإجهاد المزمن الذى يصيب الغالبية حاليا، بالإضافة على الضغوط الحياتية المتعلقة بالدخل ومستوى الإنفاق وارتفاع الأسعار وصعوبات العمل وغيرها من المشكلات التى تواجهها يوميا.
وشملت عينة البحث 2042 متطوعا من المتزوجين، وكانت الأسئلة حول أوقات زيادة الوزن وارتباطها بالتوتر لشريك الحياة وعوامل الضغوط النفسية الأخرى.
وقال الدكتور "كيرا بيرديت" أحد المشاركين فى البحث: "أظهرت نتائج المسح الشامل أن شريك الحياة يصاب بخطر السمنة فى حال تعرض الطرف الآخر لضغوط الحياة النفسية والعصبية، بزيادة 10 سم فى محيط الخصر، وهو عكس ما أظهرته الدراسات السابقة، إذ كانت زيادة الوزن للفرد تعزى إلى الضغوط النفسية والاجتماعية".
ونصح الباحثون الزوجات بالتخفيف عن أزواجهن حتى لا تصبن بالسمنة التى تؤدى للأمراض.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا