روسيا تحذر: التوترات الحالية مع أمريكا الأسوأ منذ حرب أكتوبر 73

قال سفير روسيا في الأمم المتحدة إن التوترات بين الولايات المتحدة وروسيا هي الأسوأ منذ حرب أكتوبر 1973 في منطقة الشرق الأوسط.

وكان فيتالي تشيركين قال الجمعة الماضية إن علاقات الحرب الباردة بين البلدين منذ 40 عاما تختلف عن العلاقات الروسية الأمريكية اليوم.

وأكد أن البلدين مستمران في العمل سويا بشكل جيد جدا أحيانا، على الرغم من من خلافات حول بعض القضايا كسوريا.

وقال إن هذه الاتفاقات الأمريكية الروسية تختلف عن فترة الحرب الباردة.

وأوضح تشيركين أن "سلسلة من المشكلات" دفعت بالعلاقات الأمريكية الروسية إلى المستوى الحالي المتدني.

وأكد أن من بين هذه الأمور هو قلة الاحترام وقلة النقاشات المستفيضة حول الأمور السياسية.

ويقول تشيركين إن من بين هذه المشكلات قرار حلف الأطلسي والولايات المتحدة بناء أمنهما على حساب روسيا، من خلال قبول العديد من الدول الأوروبية التي كانت ضمن الكتلة السوفيتية ضمن حلف الناتو، وكذلك خروج الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ الباليستية في عام 2001.

وأكد على أن واحدة من أسوأ الاستفزازات تحت إدارة الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش كانت قمة الناتو عام 2008، والتي قررت ضم كل من أوكرانيا وجورجيا إلى حلف الناتو.

وقال تشيركين إن هذا "انقلاب" قامت به الولايات المتحدة، وقامت روسيا بعدها مباشرة بضم شبه جزيرة القرم.

كما ازداد سوء العلاقات بين البلدين خلال الشهر الماضي بعد انهيار وقف إطلاق النار في سوريا، وزيادة حدة القصف في سوريا من الطائرات الروسية والأمريكية.

وأشار تشيركين إلى رغبة روسيا تطبيع العلاقات مع أمريكا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا