إمام فلورنسا يرد على حملة “البوركيني” بصور لراهبات على البحر

أثار إمام فلورنسا عزالدين الزير، يوم الجمعة، جدلاً بعد أن نشر على حسابه على “فيس بوك” صورة لمجموعة من الراهبات على شاطىء البحر بلباسهن الديني وهن مغطيات الرأس، رداً على الحملة ضد انتشار لباس البحر الإسلامي المعروف باسم الـ”بوركيني”.
وفي أوج الجدل القائم في فرنسا حول السماح أو عدم السماح بارتداء الـ”بوركيني” الذي وصل إلى إيطاليا، نشر إمام فلورنسا من دون تعليق صورة لثماني راهبات وهن يلهون على أحد الشواطىء.
وتم مشاركة الصورة أكثر من 2000 مرة قبل أن يحجب موقع “فيسب وك” صفحة الإمام إثر سلسلة من الاعتراضات من قبل المشتركين في الموقع.
واستعاد الإمام صفحته بعد ساعات قليلة، وأوضح أنه أراد من نشر هذه الصورة بلا تعليق “الرد على الذين يقولون إن قيمنا الغربية تختلف في طريقة اللباس وتغطية الجسد”.
وتابع الإمام في حديث مع شبكة التلفزيون الإيطالية “سكاي تي جي 24”: “أردت أن أقول إن بعض القيم الغربية تأتي من المسيحية (…) وإن الجذور المسيحية تعود أيضاً إلى أشخاص كانوا يغطون أجسادهم بشكل كامل تقريباً”.
وتابع الإمام الزير الذي يترأس اتحاد الهيئات الإسلامية في إيطاليا، أنه أراد أيضاً من نشر هذه الصورة الدفع باتجاه “جدل إيجابي”، موضحاً أنه تلقى الكثير من التعليقات المرحبة من قبل “الكثير من المسيحيين”.
وبعد إثارة الجدل في فرنسا حول ارتداء البوركيني، اعتبر وزير الداخلية الإيطالي أنه من غير المناسب لا بل من الخطورة منع الـ”بوركيني”، أي لباس المسلمات المتدينات الذي يغطي كامل الجسد والرأس على البحر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا