جنازة «شهيد العريش» تتحول إلى مظاهرة ضد اﻹرهاب

وسط موكب جنائزي مهيب، شيع الآلاف من أهالي عزبة بطاح التابعة لقرية العجوزين بمركز دسوق بكفرالشيخ، اليوم السبت ، جثمان الشهيد المجند محمد عبد الحميد عبد الهادي 22 سنة والذي اغتالته يد الغدر الآثمة خلال حادث إرهابي بمدينة العريش.
وأقيمت جنازة عسكرية وشعبية للشهيد بمسقط رأسه، حيث تقدم المشيعين اللواء سامح مسلم مدير أمن كفرالشيخ واللواء فرحات محمد على نائب مدير أمن كفرالشيخ والعميد سعد سليط، مأمور مركز شرطة دسوق، والعميد عبدالفتاح المنشاوي، رئيس فرع البحث الجنائي بدسوق، والقيادات الشعبية والتنفيذية.
ووصل جثمان الشهيد في سيارة إسعاف، ملفوفًا بعلم مصر، حيث أدى المشيعون صلاة الجنازة على بمسجد عزبة بطاح، وحمل الجثمان على سيارة من الحماية المدنية، ليوارى جثمان الفقيد الثرى بمقابر أسرته بمسقط رأسه.
وتحولت جنازة الشهيد لمظاهرة مناهضة للإرهاب، ومؤيدة للجيش والشرطة، حيث هتف المشيعون هتافات منها “لا إله إلا الله .. الإرهاب عدو الله”، و”الجيش والشرطة والشعب إيد واحدة” ، ” ولا إله إلا الله .. الشهيد حبيب الله”.
وكانت مدينة العريش شهدت بالأمس حادث تفجير إرهابي استهدف مدرعة بعبوة ناسفة حال سيرها عند مدخل المدينة عند الكيلو 17، حيث أسفر الحادث عن استشهاد مجند وإصابة 5 آخرين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا