بالصور.. خفير بأسيوط يناشد مجدى يعقوب بإنقاذ ابنه الرضيع المصاب بثقب فى القلب

فى قرية النمايسة التابعة لمركز أسيوط والتى تبعد عن المدينة نحو ٧ كيلو مترات يقطن "محمد فوزى محمد سيد" الذى يعمل خفيرا بمطاحن مصر الوسطى مع أسرته الصغيرة المكونة من زوجته و٤ أبناء رزقه الله بهم كان آخرهم أحمد الذى رزق به من قرابة ٣ شهور وبضعة أيام، الذى استقبلته الأسرة بالأفراح ابتهاجا بقدومه ولكن هذه الفرحة لم تدم طويلا فسرعان ما لاحظت أمه بعض التغيرات على لون جسمه مع عدم انتظام النفس كأى طفل طبيعى فأبلغت والده.
الطفل أحمد المريض بثقب فى القلب
قال "عّم محمد" إنه ّ بعد ولادة الطفل مباشرة لاحظت والدته عدم قدرة الطفل على التنفس بشكل طبيعى، فضلا عن وجود اصفرار بلون بشرته فتوجهنا به إلى أحد الأطباء الذى شخص المرض بشكل خاطئ وقال أنها "الصفرا" التى تصيب معظم الأطفال فى بداية أعمارهم، لكن لم تختف هذه الأعراض، واضطرابات التنفس، وبعدها توجهنا إلى طبيب آخر فطلب منا عمل بعض الأشعة، والفحوصات الطبية على القلب وبالفعل كانت هذه الإشاعات بمثابة الصدمة لى ولوالدته، وأظهرت وجود ثقب بالقلب، وبعض المشكلات بالشرايين وعدم عملها بشكل طبيعى وقالوا لى أن الحل الوحيد لهذه العملية الكبيرة" على حد وصفه "هو مركز الدكتور مجدى يعقوب بأسوان ومطلوب السرعة فى عمل العملية نظرا لخطورة حالة الفل وكتبوا لى تقريرا بالحالة الصحية للطفل ،وتوجهت به إلى مركز الدكتور مجدى يعقوب بأسوان يوم 31 / 8/ 2016 وقالوا لى أنهم سيردون على خلال 15 يوما أو 20 يوم ولكن بالرغم من مرور كل ها الوقت لم يقوموا بالرد فقد مر قرابة شهر ونصف وحتى الآن لم يتصل بنا أحد.
عّم محمد والد الطفل أحمد
وأضاف عم محمد أن هناك مضاعفات مستمرة لحالة الطفل فالسخونة لا تفارقه إطلاقا فضلا عن الترجيع والبكاء المستمر وضيق النفس، وعدم انتظامه وأخشى عليه من كل هذه المضاعفات أن تسوء حالته.
وأضاف "عم محمد" عندما تأخر معهد الدكتور مجدى يعقوب على الرد توجهنا إلى مستشفى المبرة التابعة للتأمين الصحى بمحافظة أسيوط، وبعد توقيع الكشف الطبى على ابنى ابلغنى الأطباء أن حالة ابنى صعبة ويحتاج إلى عملية كبيرة وقالوا انهم سيحددون لنا ميعاد فى مستشفى "أبو الريش" ولكن انا وباقى أسرتى نتخوف من اجراء العملية فى أى مستشفى اخرى ونتمنى اجرائها بمستشفى الدكتور مجدى يعقوب.
وناشد "عم محمد" الرئيس السيسي والدكتور مجدى يعقوب بسرعة إجراء العملية لطفله الرضيع حتى يمكن انقاذه قبل حدوث أية مضاعفات له وخاصة أن معظم الأطباء يطالبونه بسرعة إجراء العملية وهو لا يملك من حطام الدنيا شيئا سوى راتبه الذى لا يتعدى الـ 800 جنيه التى يحصل عليها من عمله كخفير بمطاحن مصر الوسطى وهذه العمليات تحتاج إلى مبالغ مالية كبيرة لا يقوى على تحملها.
عّم محمد
عّم محمد والد الطفل أحمد

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا