«3 أمور» أوصى بها الرسول للنجاة من عذاب الآخرة «فيديو»

قالت الدكتورة نادية عمارة الداعية الإسلامية، إن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أوصى الصحابي عقبة بن عامر بـ3 أمور تنجي المسلم من الهلاك والضياع في الدنيا والآخرة.

واستشهدت «عمارة» خلال تقديمع برنامج «قلوب عامرة» بما روي عن عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ: قُلْتُ: يَارَسُولَ اللهِ، مَا النَّجَاةُ؟ قَالَ: امْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ، وَلْيَسَعْكَ بَيْتُكَ، وَابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَ». أخرجه أحمد 4/148(17467) و"التِّرمِذي "2406.

وأوضحت أن الوصية تضمنت أولًا «امسك عليك لسانك»: فالمسلم الحق هو الذي يحذر كل الحذر من لسانه؛ لأنه سوف يحاسب على كل كلمة بل كل لفظ ينطق به لسانه قال تعالى: «مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد» [ق: 18]، وسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس النار؟ فقال: «الفم و الفرج» رواه الترمذي.

وأشارت إلى أن الوصية تضمنت ثانيًا «وليسعك بيتك»: فالاهتمام بالبيت هو الوسيلة الكبيرة لبناء المجتمع المسلم، فإن المجتمع يتكوّن من بيوت هي لبناته، والبيوت أحياء، والأحياء مجتمع، فلو صلحت اللبنة لكان مجتمعنا قويًا بأحكام الله، صامدًا في وجه أعداء الله، يشع الخير ولا ينفذ إليه الشر.

وألمحت إلى أن الوصية تضمنت ثالثا «وابك على خطيئتك»: فالمسلم يحاسب نفسه ويعاتبها على تقصيرها وعن معاوية بن حيدة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ثلاثةٌ لا ترى أعينُهم النارَ: عينٌ حَرَسَت في سبيلِ اللهِ، وعينٌ بَكَت مِن خشيةِ اللهِ، وعينٌ كَفَّت عن مَحارمِ اللهِ». [رواه الطبراني].

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا