س و ج "اليوم السابع".. دليلك لفهم التفاصيل الكاملة لحصول شركات المحمول على "رخص الجيل الرابع".. لماذا اختلفوا مع الحكومة وكيف سعوا للحصول على "الرخص" بعد انتهاء المهلة.. ومكاسب المواطن و"الدولة"

أخيرا، مصر تدخل عالم الجيل الرابع بعد أن تأخرت كثيرا عن الركب، فيكفى أنها واحدة من 4 دول إفريقية لا تستخدم الجيل الرابع، وما بين بدء إعلان طرح الرخص فى أول مايو الماضى، وإعلان التوقيع على الرخص أمس، الكثير من التفاصيل والخلافات بين الحكومة وشركات المحمول.. فى هذا التقرير إجابات على الأسئلة لتفهم كيف حصلت شركات المحمول على الرخص بعد انتهاء مهلة التقدم.
متى طرحت الحكومة رخص الجيل الرابع ولماذا؟
أعلن مجلس الوزراء فى 4 مايو الماضى، عن طرح رخص الجيل الرابع، وبدأ جهاز تنظيم الاتصالات من وقتها إجراءات الرخص.
والجيل الرابع هى تقنية تساعد على زيادة سرعات الإنترنت بنحو 10 أضعاف، فى ظل حالة من عدم رضا المستخدمين من مستوى خدمات الإنترنت فى مصر.
وتطرح الحكومة رخص الجيل الرابع لتطوير خدمات الإنترنت والاتصالات المقدمة للمواطنين، حيث تعد مصر ضمن 6 دول عالمية لم تقدم خدمات الجيل الرابع، وتسعى من الطرح لتعظيم الإيرادات من عائد بيع الرخص.
متى انتهت مهلة توقيع الرخصة ولماذا لم توقع شركات المحمول خلال هذه الفترة؟
انتهت مهلة توقيع الرخص، 22 سبتمبر الماضى، ورفضت الشركات الثلاثة "أورانج واتصالات وفودافون" التوقيع لرفضها بعض البنود.
ما سبب الخلاف بين شركات المحمول والحكومة؟
4 أسباب، وهى اشتراط الحكومة سداد 50% من قيمة الرخص بالدولار الأمريكى، ودفع كامل القيمة مرة واحدة، بالإضافة لرفض زيادة الترددات الحالية ومنحهم ترددات إضافية عقب الحصول على الترخيص، وعدم تغيير الشروط أو تمديد المهلة الأخيرة للحصول على الرخصة، وهى المطالب التى كانت تطالب الشركات بتعديلها.
ما موقف الحكومة من عدم تقدم شركات المحمول الثلاث للحصول على رخص الجيل الرابع حتى 22 سبتمبر الماضى؟
أبلغت الحكومة الشركات بأن الشروط والأسعار الخاصة بتراخيص الجيل الرابع، والمتفق عليها مسبقًا، أصبحت لاغية ولا رجعة لها، وأنها تدرس حاليًا البدائل المختلفة لطرح تراخيص الجيل الرابع فى مزايدة عالمية.
لماذا تراجعت شركات المحمول عن موقفها؟
تأكدت الشركات من جدية الحكومة فى طرح مزايدة عالمية الفترة المقبلة لرخص الجيل الرابع أمام مشغل جديد، وإذا دخل مشغل جديد بتقنية الجيل الرابع وشركات المحمول لم تحصل عليها، فإن المشغل الجديد سيسحب السوق منها، وبالتالى ستكون متأخرة خطوات كبيرة عنه.
أيضا تنتهى معظم رخص الشركات الحالية خلال من 3 إلى 5 سنوات، ورفضها التقدم للجيل الرابع يعنى أن الحكومة لن تجدد لها، وبالتالى ستخرج نهائيا من السوق المصرى.
بالإضافة لذلك، كبرى شركات المحمول بالخليج، أعلنت رغبتها فى دخول سوق المحمول فى مصر، باعتباره أكبر الأسواق فى المنطقة.
ماذا فعلت شركات المحمول للحصول على رخص الجيل الرابع بعد انتهاء المهلة؟
وجدت الشركات نفسها فى أزمة، فقررت التفاوض مع الحكومة التى سبق أن أعلنت عن إلغاء الشروط، وفضلت الموافقة على منح الرخص للشركات بالشروط التى أعلنتها مسبقا، والتى كانت الشركات ترفضها، وبالتالى تحقق للحكومة ما تريده.
وكان يمكن للحكومة التعنت وإعلان أن المهلة انتهت، وأن تطرحها فى مناقصة عالمية بأسعار كبيرة أعلى بكثير من الأسعار المحددة لشركات المحمول فى السوق المصرى، غير أنها اختارت المصلحة العامة ومصلحة الشركات، رغبة فى استقرار السوق وزيادة الشركات لاستثماراتها فى مصر.
ما هو مكسب الحكومة "العائد المادى من الرخص"؟
10 مليارات جنيه، بالإضافة إلى 1.1 مليار دولار تحصل عليها الحكومة
كيف سيستفيد المواطن؟
- خدمات الجيل الرابع تؤدى لزيادة سرعات الانترنت بنحو 10 أضعاف
- دخول المصرية للاتصالات خدمات المحمول بجانب شركات المحمول الحالية، يؤدى لتحسين جودة الخدمة الحالية وإدخال خدمات جديدة بما يخدم المواطن
- دخول شركة المحمول كمشغل جديد لخدمات التليفون الثابت الافتراضى "الأرضى" يؤدى لزيادة المنافسة الحرة
- جودة الخدمات المقدمة لهم والأسعار
- خلق فرص عمل جديدة

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا