اقتصادية: الاستغناء عن المكون الأجنبي ينقذ صناعاتنا القومية من الضياع

أكدت الدكتورة شيرين الشواربي، أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بالقاهرة، أن هناك العديد من المشكلات التي تواجه الصناعات القومية مثل صناعة الأساس والغزل والنسيج؛ بسبب سعر الصرف، لذا يجب عمل دراسات مستقلة لكل دراسة على حدة لنقف على أهم مشكلات هذه الصناعة واحتياجاتها لتنشيطها مرة أخرى.

وقالت الشواربي، في تصريح لـ"صدى البلد"، "ارتفاع الدولار يصاحبه ارتفاع تكلفة مكونات السعلة، لذا لابد من دراسة الصناعات التي نتميز بها ونحاول إيجاد بدائل وطنية لمكوناتها الأجنبية بسبب شح العملة الأجنبية، كما أنه على الدولة تشجيع صادراتنا لتوفير الدولار، لافتة إلى أننا كنا نصدر المنتجات والمحاصيل الزراعية والبترول وفي المستقبل قد نستعيد تصدير الغاز، أما الآن فنسبة صادراتنا قليلة جدا بالنسبة لما نستورده".

وأضافت أن سعر الصرف إحدى المشكلات التي تواجه قطاع الصناعة المصرية، لذلك لابد من دراسة كل صناعة على حدة وتشجيع الصناعات التي تعطي قيمة مضافة محلية كبيرة، يجب أن نتجه لتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة مثل صناعة الملابس، هذه المرحلة لا تتطلب الاكتفاء بصناعة الأسمنت؛ لأنها ملوثة للبيئة وصناعة الحديد لأنها مكلفة، يجب أن نشجع الصناعات التنافسية.

وكان ضياء الدين داود، عضو مجلس النواب أكد أن هناك 10 آلاف ورشة خاصة بتصنيع الأثاث بمحافظة دمياط تم إغلاقها بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها صناع المهنة.

كما أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أعلن البدء في تشييد مدينة متكاملة لصناعة الأساس بدمياط والتأكيد على افتتاحها يونيو 2017.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا