النيابة تحقق مع تنظيم «وكستونا»

واجهت نيابة شرق القاهرة برئاسة المستشار ابرهيم صالح، المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية، 15 من عناصر تنظيم “وكستونا” بتحريات المباحث الجنائية والصفحات الشخصية للمتهمين على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”، التي أثبتت دعوتهم للتظاهر دون تصريح يوم 11 نوفمبر المقبل.
وأسند المستشار إسلام الجوهري، رئيس نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، للمتهمين عدة تهم، من بينها التحريض على استخدام القوة لقلب نظام الحكم، وتغيير دستور الدولة ونظامها الجمهوري، والتحريض على مهاجمة أقسام الشرطة تنفيذًا لغرض إرهابي، واللجوء إلى استخدام العنف والتهديد لحمل رئيس الجمهورية على الامتناع عن عمل من اختصاصه ومهامه المملوكة طبقًا للدستور، والانضمام إلى جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة لتعطيل القوانين، ومنع السلطات من ممارسة أعمالها والإضرار بالسلام الاجتماعي.
وكشفت تحقيقات النيابة، أنه عقب ورود معلومات للمباحث الجنائية تفيد بقيام 15 طالبا من جامعة الأزهر، بالإعداد ليوم 11 نوفمبر، من خلال دعوة المواطنين للتظاهر دون ترخيص والتحريض على العنف بتدشين تنظيم يحمل مسمى “وكستونا”، في مدينة نصر.
وأضافت التحقيقات أن المتهمين دشنوا فيما بينهم تنظيمًا يعمل على طبع وحيازة المنشورات، وتوزيعها على المواطنين في الشوارع والميادين وإلصاقها على حوائط المنازل، حيث تتضمن تلك المنشورات جملا وعبارات تحريضية ضد الدولة ومؤسساتها.
وذكرت التحقيقات، أن المنشورات حوت حصاد فترة حكم الرئيس عبدالفتاح السيسى، بالأرقام، التي جاءت مغلوطة بغرض السيطرة على مشاعر المواطنين وإقناعهم بالخروج في تظاهرات حاشدة يوم 11 نوفمبر، من خلال الحديث عن غلاء وارتفاع الأسعار في الأسواق.
وأشارت التحريات، إلى أن المتهمين اتفقوا فيما بينهم على الاجتماع داخل أحد الشقق السكنية في مدينة نصر، والتجمع بصفة دورية لإعداد خطط وأفكار لكيفية الحشد يوم 11 نوفمبر، وتحديد الشوارع والميادين التي تصلح لتجمع المواطنين وحشدهم بمنطقة شرق القاهرة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا