حبس الروائي المغربي عزيز بن حدوش بسبب "جزيرة الذكور"

حكمت المحكمة الابتدائية بمدينة “ورززات” جنوب المغرب، على الروائي عزيز بن حدوش، بالحبس شهرين مع إيقاف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 20 ألف درهم، وذلك بسبب روايته “جزيرة الذكور”.
وتسلط رواية “جزيرة الذكور” الضوء على أهالي قرية “تازناخت” التي يعمل فيها مدرسًا لمادة الفلسفة، وتتغلب هيمنة العقلية الذكورية على ذلك المجتمع القروي المنغلق، وتفشي ظاهرة “الأطفال الأشباح” بين أسره، وغيرها من التفاصيل التي تهم ذلك المجتمع.
وقال الروائي في تصريحات صحفية أنه لم يفاجأ بالاعتداء لكنه لم يكن يتوقع أنه سيكون بهذه البشاعة والوحشية، خاصة أنه منذ صدور الرواية قبل بضعة أشهر وهو يتلقى تهديدات بالتصفية عبر الهاتف أو عبر رسائل تترك له تحت باب منزله، ورغم أنه أبلغ مصالح الدرك بذلك، إلا أنها لم تأخذ الأمر على محمل الجد، فكان ما كان.
لكن بعد الاعتداء ألقي القبض على المعتدي فكانت المفارقة أن المدة التي حكم عليه فيها بالسجن لم تتعد شهرا، هي بالكاد مدة العجز التي حددتها الشهادات الطبية المسلمة إلى المعتدى عليه، الذي قال إنه ما زال يتعرض للتهديدات، خاصة أن العقوبات لم تكن رادعة، وهو ما جعله يستأنف القضية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا