محمد عطا جاد: طريق أرقين ينقل الصادرات المصرية لـ 8 دول أفريقية

قال المهندس محمد عطا جاد، خبير في قطاع النقل والتجارة، إن زيارة الرئيس عمر البشير إلى مصر تعكس العلاقات الوطيدة التى تتمتع بها الدولتين الشقيقتين، مطالب بإعادة تشكيل مجلس الأعمال المشترك لتنمية العلاقات الاقتصادية بين رجال الأعمال فى البلدين.

وأكد أن نتائج حضور الزعمين المصرى الرئيس عبد الفتاح السيسى والسودانى عمر البشير، في اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة التى عقدت بالقاهرة الخميس الماضى وما تم خلالها الاتفاق على تذليل معوقات التجارة والاستثمار تعد دفعة قوية للعلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

وقال "جاد" إن إعادة تشكيل مجلس الأعمال "المصرى – السودانى" سوف يضاعف حجم الاستثمارات والتجارة البينية بين البلدين من خلال تشجيع إقامة شراكات قوية بين مجتمع الأعمال فى مصر والسودان، وبحث كافة الموضوعات التي تمس النواحي الاقتصادية والمجالات التجارية والصناعية وهو ما يهدف إلى الارتقاء ودفع معدلات النمو وعجلة التنمية الاقتصادية بالبلدين، وبما يعود بالخير علي الشعبين الشقيقين.

وأكد "جاد" أن طريق أرقين الحدودى سيضاعف حجم التجارة بين مصر والسودان بشكل خاصة والدول الافريقية بشكل عام، لافتا أن الطريق يختصر زمن الشحن ويضمن جودة الصادرات من الفواكه الطازجة والمبردة، حيث أنه يسمح بنقل الصادرات بدون الحاجة لعملية التنزيل والتفريغ

وإعادة التحميل وتخفيض تكلفة النقل.

وأوضح "جاد" أن طريق أرقين يعتبر جزء من الطريق القارى بين القاهرة و كيب تاون بجنوب افريقيا و بالتالي يسمح بنقل الصادرات المصرية الي 8 دول افريقية، وهى السودان ,اثيوبيا, كينيا, تنزانيا, زامبيا, بتسوانا, جنوب افريقيا، فضلا عن الدول المجاورة ايضا مثل جيبوتي وأوغندا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا