بالصور.. افتتاح أكاديمية التنمية الريفية الثانية بالأقصر.. وزيرة التعاون الدولى: بروتوكول تعاون بين شركة الريف المصرى والمنظمة بمشروع 1.5 مليون فدان.. والمحافظ: سعيد باختيار المحافظة كمقر

افتتح الدكتور محمد بدر محافظ الأقصر بالاشتراك مع الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولى، صباح اليوم الأحد، بالأقصر، فعاليات "أكاديمية التنمية الريفية الثانية" والتى تنظم لأول مرة فى مصر، تحت رعاية وزارة التعاون الدولى، وينظمها كل من مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية .

محافظ الأقصر وسحر نصر ومايا مرسى يشهدون افتتاح "أكاديمية التنمية الريفية الثانية"
حضر الافتتاح كل من الدكتورة مايا مرسى رئيس المجلس القومى للمرأة، وبيتر فان جوى مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، وجيوفانا سيجلى ممثلة ومديرة منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية بمصر، والدكتورة مليكة مارتينى، ممثلة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، وسولفيج شوستر مستشارة ورئيسة قسم التنمية وإدارة الشؤون الدولية بكندا .
ومن جانبه، أعرب محمد بدر محافظ الأقصر، عن سعادته باختيار المحافظة لإقامة أكاديمية التنمية الريفية بعد إقامتها فى إيطاليا من قبل، موضحا أن المحافظة تحتاج للتوسع فى الزراعة وسوف يتم التركيز على الصناعات الزراعية خلال الفترة المقبلة .

جانب من الحضور بافتتاح فعاليات الأكاديمية الثانية للتنمية الريفية بالأقصر
وأضاف محافظ الأقصر فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن المحافظة مستعدة لدعم وتجهيز كافة أطيافها لاستقبال أية مشروعات كبيرة قد تساعد الأقصر والصعيد بأكمله للوصول لأعلى مستويات النجاح المجتمعى ودعم الشباب والعاملين بالقطاع السياحى بصورة كبيرة، والأقصر معروف عنها حسن استقبال ضيوفها وتوفير كافة أوجه الدعم اللازم لهم .
وأكد محافظ الأقصر على أهمية أن يخصص دورا كبيرا للمشروعات متناهية الصغر فى الاقتصاد المصرى، مع إقامة مشروعات مستدامة خاصة لدعم المرأة، لافتا إلى أن المحافظة ستركز خلال الفترة المقبلة على التعليم الفنى خاصة السياحى والصناعى والتجارى .

سحر نصر توقع اتفاقية لتدريب الشباب وتوفير الوظائف لهم
وقال محافظ الأقصر إن اختيار الأقصر ممثلا عن مصر لاستضافة المؤتمر كان صحيحاً، وأن الهدف توفير العمل اللائق للشباب فى المناطق الريفية لتحقيق التنمية المستدامة، موضحاً أن السياحة كانت أهم مقومات الأقصر، ولكن مع اندثارها ارتفعت معدلات البطالة، ولكن هناك مقومات هامة للمحافظة فى مجال الزراعة ويمكن تعزيزها بجانب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، ولكن بشرط التسويق والتكامل لتعزيز جميع المشروعات .
فيما استهلت الدكتورة سحر نصر كلمتها بتوجيه الشكر والتقدير لمحافظ الأقصر والشركاء فى التنمية المنظمين للفعاليات، على جهودهم فى تنظيمها، معربة عن فخرها بعقد هذه الأكاديمية لأول مرة فى مصر تحت رعاية وزارة التعاون الدولى، فى إطار التزامها بالعمل على دعم توفير الخدمات للأسر الأكثر احتياجا فى المناطق الريفية، إضافة إلى دعم العمل اللائق للشباب فى الاقتصاد الريفى، موضحةً أنها سبق أن زارت الأقصر منذ عدة شهور، واستمعت إلى أبرز التحديات فى المحافظة وكانت حريصة على التحرك سريعا لتقديم الدعم لإقامة مشروعات للمواطنين فى المحافظة، مشيرة إلى أن هذه الأكاديمية سيكون لها دور هام فى تحقيق العديد من أولويات الحكومات، وهى الحد من الفقر، وخاصة من خلال توفير فرص عمل لائقة، وتحقيق الأمن الغذائى، وتمكين الشباب الذى يعد أحد أهم أولويات الحكومة فى الفترة الحالية وفى مقدمة جدول أعمال الحكومة، حيث سبق أن أعلن السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى 2016 عاما للشباب .

مايا مرسى رئيسة المجلس القومى للمرأة خلال فعاليات الأكاديمية
وأعلنت الدكتورة الوزيرة، عن أنه سيتم الإعلان قريبا عن مبادرة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لدعم الشباب، بحيث يساهم الشباب فى دعم اقتصاد مصر، مؤكدة أن دعم التنمية فى محافظات الصعيد يعد من أولويات الحكومة، حيث تم التوقيع منذ أيام مع البنك الدولى على تمويل بقيمة 500 مليون دولار لتنمية الصعيد، مؤكدة أن الاقتصادات الريفية تساهم بشكل كبير فى التشغيل والنمو الاقتصادى فى العديد من البلدان، وتتبنى نهج بشأن الفقر فى الريف، وزيادة المرونة الشاملة للمجتمعات الريفية من خلال أجندة العمل اللائق .
وأشارت الدكتورة الوزيرة إلى أن وزارة التعاون الدولى تبذل جهودا كبيرة مع شركائها فى التنمية، من أجل تمكين الشباب وتنمية مهاراتهم، فى إطار حرص الوزارة على تزويد الشباب بكافة الأدوات التى تمكنهم من تحسين مستوى معيشتهم، والمساهمة الإيجابية فى تنمية المجتمع والاقتصاد، ومثال على ذلك التعاون القائم مع منظمة العمل الدولية من خلال مشروع وظائف لائقة لشباب مصر "الممول بإجمالى 5 ملايين دولار كندى، من الجانب الكندى، كما تعمل الوزارة على توفير تمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، حيث تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة فى مصر أكثر من 98 % من الشركات، وتوفر أكثر من 85% من فرص العمل .

توقع بروتوكول تعاون بـ5 ملايين دولار لدعم التنمية الريفية والزراعية
وأكدت الدكتورة الوزيرة على أن الشباب بحاجة إلى أن تكون مؤهلة ولديها الإمكانيات التى تسمح لهم بالعيش حياة أفضل، وكذلك تقديم مساهمات إيجابية فى تنمية المجتمع تنعكس على الاقتصاد ككل، وهذا ينطبق بشكل خاص فى المناطق الريفية التى تعانى من معدلات فقر وبطالة عالية .
وأشارت الدكتورة الوزيرة، إلى أن أكاديمية التنمية الريفية يمكن أن يكون لها دور مكمل شديد الأهمية فى مساندة واحد من أكبر المشاريع القومية الكبرى، وهو استصلاح 1.5 مليون فدان من الأراضى فى مصر، والتى سوف تسهم إسهاما كبيرا فى تحقيق الأمن الغذائى لمصر، وفى الوقت نفسه يوفر الآلاف من فرص العمل، وخاصة للشباب، وأكدت على أهمية دعم المرأة وإشراكها فى كافة البرامج التنموية، مشيرة إلى أهمية التنسيق مع المجتمع المدنى فى إقامة المشروعات التى تخدم المواطنين، ودعت الدكتورة الوزيرة، جميع الفئات إلى العمل من أجل انجاح برنامج الحكومة الاقتصادى والذى يعد برنامج مصر .

مئات الحضور من المنظمات الدولية لمهتمة بالمجال الزراعى
ووقعت الدكتورة الوزيرة، اتفاقية مد مشروع وظائف لائقة لشباب مصر حتى 2019، مع منظمة العمل الدولية لصالح وزارة القوى العاملة، والممول بإجمالى 5 ملايين دولار كندى، وشهدت توقيع بروتوكول تعاون فنى بين شركة الريف المصرى ومنظمة العمل الدولية للدعم الفنى فى مشروع 1.5 مليون فدان .
أما بيتر فان جوى مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، فقد أكد أن هناك الكثير من البطالة حول العالم، وإن 85% من الشباب فى العالم يعملون فى الدول النامية وبالزراعة، مشيرا إلى أهمية مواجهة مشكلة البطالة وتحسين نوعية العمل والوظائف وزيادة الدخول لاسيما للشباب وتحسين الخدمات والبنية التحتية التى تمكنهم من تحسين أوضاعهم ومن ثم مساعدة بلدهم .

محمد بدر وسحر نصر فى منصة افتتاح الأكاديمية
وأضاف مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة فى كلمته خلال المؤتمر، أن منظمة العمل تركز على تحسين بيئة العمل والحماية الاجتماعية، قائلا "إن مصر من أهم خمس أولويات لنا ونريد تعزيز المرونة ونريد تعزيز صوت الشباب وتعزيز تنويع المشاريع وتوفير الحماية الاجتماعية"، موضحاً أن أحد أولويات المنظمة مساعدة الشباب فى المناطق الريفية للحصول على التمويل والتعليم لتمكينهم من الإنتاج قائلا: "ونريد أن نركز على الشباب وخاصة المرأة لتحفيزهم وتوفير الفرص لهم".
وأوضح بيتر فان جوى، أن الأكاديمية برغم التحديات تساهم فى مواجهة البطالة وخلق فرص العمل فى أماكن مختلفة حول العالم والشراكة هامة للغاية بالنسبة لمصر لتجاوز التحديات وخلق الفرص للشباب معتبرا أن الأكاديمية فرصة لتحقيق ذلك، وختم كلمته بقوله إن رؤية المنظمة تهدف لتحقيق التنمية الاقتصادية من خلال تمكين الشباب .

قيادات الأقصر والتعاون الدولى والمنظمات يفتتحون أكاديمية التنمية الريفية
وتحدثت مليكة مارتينى ممثلة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، موضحةً أن الهدف من العمل مع تلك الأكاديمية هذا العام هو السعى لخفض معدلات الفقر فى المناطق الريفية، مؤكدةً أن الأمم المتحدة تدرك أن إهمال إمكانيات المرأة يؤدى لتأخر المجتمعات بصورة كبيرة، كما يوجد كم كبير من الشباب خاصة فى الريف لا يتم الاهتمام بهم حول العالم .
وقالت ممثلة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، إن الفاو تركز على تعزيز فرص الشباب فى المناطق الريفية فى البلاد النامية والقليل من الأشخاص، وبعض التحديات التى يواجهها الشباب فى الزراعة، مع عدم الوصول إلى الأرض وعدم الوصول إلى الموارد المالية والخدمات والمعلومات والتعليم والصعوبات للوظائف الخضراء والساسة، مشددة على أن المنظمة لديها بالفعل حلول لكافة تلك المشكلات عبر توفير التدريب وتكنولوجيا المعلومات والعمل الجماعى بين الشباب والمشروعات الخاصة للشباب للدخول فى القطاع الزراعى، وضمان أن التحديات التى يواجهها الشباب يتم حلها، حيث إن الشباب يمكنهم لعب دورا فى الأمن الغذائى بأية دولة فى العالم .

كلمة إحدى قيادات المنظمات الدولية المشاركة بالافتتاح
أما سوليغج شوستر المستشارة الكندية، فقد أكدت على أنها سعيدة لوجودها فى أرض الفراعنة، مشيرة إلى أن هناك تحديات تواجه الاقتصاد الريفى وعدم الوصول لفرص عمل ملائمة، وهم بتلك الأكاديمية والأعمال المميزة يسعون للقضاء على الفقر، ومواجهة التحديات الزراعية التى يواجهها صغار المزارعين فى كافة دول العالم، حيث إن الشباب فى تلك المناطق يكتسب المهارة لمساعدة دولهم من خلال تنمية القطاع الريفى .

صورة تذكارية للقيادات المشاركين بافتتاح أكاديمية التنمية الريفية
وأضافت سوليغج شوستر المستشارة الكندية، أن الفقر سمة الغالبية العظمى من المنتجات الزراعية والتى يمكن إنقاذها من خلال تلك المشروعات، حيث إن كندا ترغب فى توفير الفرص لتنمية المهارات وتبنى بعض التقنيات الجديدة، وملتزمة بالتركيز بالنهوض بالمناطق الريفية بمصر، والنساء يستحققن التركيز الأكبر وهى سعيدة للغاية من تلك مبادرة "التاء المربوطة" التى تتحدث عن قوة الإعلام لدعم المرأة ومواجهة العنف ضدها، موضحة أن كندا تقوم بدور فعال لاستخدام الفتات والفتيان لإحداث تحول فى المناطق الريفية فى مصر.

كافة الحضور بالأكاديمية يلتقطون صورة تذكارية

جانب من أعمال تنمية المناطق الريفية بمصر

سحر نصر وزيرة التعاون الدولى تؤكد على دعم كافة المنظمات بمصر

الأقصر تشهد افتتاح أكاديمية التنمية الريفية الثانية

توقيع بروتوكولات تعاون لدعم الشباب والسيدات المثمر بمصر

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا